Taroudant24 - تارودانت 24 الإخبارية جريدة إلكترونية مغربية متجددة على مدار الساعة Taroudant24 - تارودانت 24 الإخبارية جريدة إلكترونية مغربية متجددة على مدار الساعة
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

مسؤولان سابقان يدعوان إلى النفس الطويل في قضية الصحراء





توحّد كل وزير الشؤون الخارجية والتعاون السابق، سعد الدين العثماني، والممثل المغربي الدائم لدى الأمم المتحدة السابق، محمد لوليشكي، على دعوة المغاربة إلى النفس الطويل في قضية الصحراء المغربية، لأنه لا حل في الأفق للقضية بسبب مواقف الجارة الشرقية.

وقال العثماني، الذي كان يتحدث ضمن ندوة نظمتها مؤسسة عبد الرحيم بوعبيد، الاثنين بمدينة سلا: "هذا الملف سيظل عقودا من الزمن، والمغرب يربح نقاطا ويخسر أخرى كل أبريل"، موضحا أن "المعركة الأخيرة ربح خلالها المغرب أمورا كثيرة، رغم الضغوط التي مارسها الطرف الآخر، إلى درجة حدوث انقسام في التصويت على القرار داخل مجلس الأمن".

وأضاف رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية: "لا أظن أن الأمم المتحدة في مأزق، لأنها تدبر 16 إقليما متنازعا عليه"، مسجلا أنها "ليست جهة قضائية، بل جهة سياسية تقوم بمعالجة سياسية للقضايا".

ونبه العثماني في هذا الصدد إلى أن "هناك جارا يشوش دائماً على المغرب، وهو الجزائر، وهذا يصعّب من المأزق، وخصوصا في ظل بقاء الاتحاد الإفريقي رهينة للأطروحة الانفصالية"، مبرزا أن "بان كي مون فشل في تركيع المغرب، وذلك بمطالبة مجلس الأمن ثلاث مرات باتخاذ موقف ضده، رغم دعوته البعثة الأممية إلى مواصلة عملها، والتي لن يكون لها تأثير على مجريات الملف في المستقبل".

"تقرير المصير ليس هو الانفصال، ومن أشكاله الحكم الذاتي. وليست هناك جهة عالمية تؤكد أنها الممثل الوحيد باستثناء جبهة البوليساريو"، يقول المتحدث، الذي أعلن أن "أبناء الصحراء الوحدويين لابد من وجود صيغة لتواجدهم في التفاوض"، داعيا إلى تعزيزه عبر أشكال أخرى؛ "لأن قضية الصحراء إشكال سياسي، والبوليساريو ومن يدعمها يؤمنون بهذا الأمر"، حسب تعبيره.

من جهته قال محمد لوليشكي: "يجب أن يكون نفسنا طويلا، وإرادتنا كذلك؛ وعلينا التهييء لأبريل المقبل من الآن"، موضحا: "هناك مد وجزر في القضية، ومن يقول إننا لن نعيش أبريلا آخر أقول له إننا سنعيش "أباريل" أخرى"، حسب تعبيره.

وجدد الدبلوماسي المغربي التأكيد على أن "البوليساريو لا تعتبر الممثل الشرعي والوحيد للصحراويين في الأمم المتحدة"، مبرزا أن "تطبيق الحكم الذاتي محسوم بأنه يبقى رهينا بالتوصل إلى حل نهائي، ولا يمكن تطبيقه من طرف المغرب كما جاء في خطاب الملك محمد السادس".

وأكد لوليشكي أنه "منذ عشر سنوات، لأول مرة يتم التصويت على القرار الذي يخص قضية الصحراء المغربية"، معلنا أن "التقرير السنوي لهذه السنة حمل لهجة استرضائية للمغرب، لأن هناك تفهما لأسباب رد الفعل المغربي".

وقال السفير المغربي السابق في الأمم المتحدة: "من صاغوا القرار لهم ثقة في المغرب لإيجاد حل لقضية ظاهرها تقني وباطنها سياسي"، مشددا على أن "المينورسو جاءت لوقف إطلاق النار، ولم يعد هناك أي سبب لتواجد المكون المدني"، مضيفا: "وهنا لابد من الانتباه إلى الفقرة الخامسة من القرار، الذي يصب في صالح المغرب".

عن الكاتب

تارودانت 24

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Taroudant24 - تارودانت 24 الإخبارية جريدة إلكترونية مغربية متجددة على مدار الساعة