Taroudant24 - تارودانت 24 الإخبارية جريدة إلكترونية مغربية متجددة على مدار الساعة Taroudant24 - تارودانت 24 الإخبارية جريدة إلكترونية مغربية متجددة على مدار الساعة
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

رأس السنة بطنجة .. طلبات "كعكة النّافِيدَاد" ترصدها أعين الأمنيّين

يبدو باب المخبزة مسدودا تماما بعشرات الأجساد التي يتزاحم أصحابها من أجل حجز كعكة "النافيداد"، أو "البوناني"، في مشهد مثير لم تكن تشهده الأحياء الشعبية بمدينة طنجة منذ عقد واحد تقريبا.

يقول صاحب المخبزة مفسّرا ما يحدث على بعد ساعات قليلة من تغيّر الرقم 6 إلى7 لتطل علينا سنة جديدة: "صحيح أن الطلب على كعكة رأس السنة قبل عشر سنوات أو أكثر بقليل كان محدودا جدا في الأحياء الشعبية إن لم نقل منعدما، لكن الأمور تغيّرت. أكاد أجزم بأن لوسائل التواصل دورها الكبير فيما يحدث، فنحن بالكاد نستطيع تلبية طلبات الزبائن الآن".

يعلّق أحد الزبائن على الموضوع مدليا بدلوه: "في السابق كان شراء كعكة رأس السنة يقتصر على وسط المدينة، والسبب كان مفهوما لأن الإسبان عاشوا هناك فترة من الدهر فكانوا يتبادلون مع جيرانهم ثقافتهم بكل تجلياتها، لكن وصول هذه العادة المستحدثة إلى الأحياء البعيدة أمر جديد عموما، ولعلّي أؤيد صاحب المخبزة في اعتقاده بأن وسائل التواصل التكنولوجي هي السبب في هذا الحماس".

ويواصل عدد من ساكنة طنجة التجول على مخابز المدينة باحثين عن أفضل كعكات "النافيداد" (رأس السنة بالإسبانية) للاحتفال برأس السنة مع أصدقائهم أو أسرهم في المقاهي أو البيوت، في مشهدٍ يسم ليلة رأس السنة.

مركز الاحتفالات

ومن الأحياء الشعبية نحو "البوليبار"، قلب طنجة النابض، تزداد مظاهر الاحتفال بروزا، بدءا من منطقة سور المعكازين التي تمتلئ بأشخاص يرتدون زيّ "بابا نويل" ويلتقطون صورا رفقة أطفال مع أسرهم.

طرق مختلفة ابتدعها عدد من المصوّرين الفوتوغرافيين في المكان من أجل جلب الزبائن في هذه الفرصة التجارية التي تتكرر مرة في السنة، فقاموا بتزيين الكراسي وتوفير إكسسوارات مختلفة تشجع الآخرين على أخذ صور للذكرى.

الإقبال الشديد على المكان يبرّر ما يقوم به هؤلاء، وتقول إحدى السيدات التي تصحب أبناءها معها: "كلّ هذا من أجل أطفالنا، يصعب ألا ترافقهم في هذه الجولة وهم يرون بعض رفاقهم يقومون بالشيء نفسه مع آبائهم".

هي فرصة لرزق موسمي أيضا لأصحاب أقنعة "بابا نويل" والمصورين الفوتوغرافيين، وكل من يجاورهم بالمكان الذي تبدو منه أضواء مدينة طريفة الإسبانية وهي تتلألأ غير بعيد.

وهبوطا نحو منطقة النجمة تتجلّى عدد من مظاهر الاحتفال؛ أوّلها الازدحام الشديد الناتج عن التجوال في هذا الشارع الرئيسي لأسباب مختلفة، على رأسها انتظار ساعة الصفر في مكان آهلٍ يوفّر مرحا وتشاركا.

ثاني المظاهر هو واجهات المحلات التجارية التي تحفل بعبارات التهنئة بالسنة الجديدة، بينما يتجاوزها البعض مزيّنا مدخل المحلّ بشجرة "النافيداد".

أغلب المتجولين بالبوليبار في الوقت المتأخر من الليلة هم ممّن يعتزمون الاحتفال بالمناسبة؛ لذا فإن اللباس الجديد والمبهرج أحيانا يطغى على أغلبهم، وهم ينتظرون ساعة الاحتفال إمام للولوج إلى أحد المرافق أو حتى في الشارع.

كورنيش هادئ.. وأمن متحفّز

"الكورنيش"، الشارع الآخر الذي كان يزاحم البوليبار في عدد الأشخاص الذين يقصدونه، بدا هذه السنة شبه مقفر بعد أن تم هدم كل الملاهي بالمكان من أجل تهيئة الميناء الترفيهي الجديد، فقط صوت الأمواج وبضعة أشخاص يلتمسون الهدوء أو مآرب أخرى يتجوّلون على طول الشارع، وصخب لا يكاد يسمع يأتي من مطاعم وحانات الفنادق التي تبقى مغلقة يصعب أن تعرف ما يجري بداخلها.

أمن طنجة استعدّ بشكل خاصّ لهذه المناسبة؛ فتوزعت العناصر الأمنية في الشوارع الرئيسية بشكل ملحوظ، ولوحظ تواجد مكثف لها أمام المصالح الأجنبية والقنصليات.

وزوال اليوم، بثكنة قوات التدخل السريع بطريق تطوان، كانت جل العناصر الأمنية على موعد مع تجمع أمني من أجل توزيع المهام والدوريات وتنفيذ الإجراءات الأمنية الصرامة من أجل ضمان مرور أجواء رأس السنة في أفضل الظروف وأأمنها.

كما تمّ الرفع من حدّة اليقظة بمناطق أمن المطار وميناء طنجة والميناء المتوسطي من أجل توفير التدخل في الوقت المناسب، وفق الاستراتيجية الأمنية المعتمدة من المديرية العامة للأمن الوطني "الهادفة إلى القرب والتواصل والتدخلات الاستباقية لتوقيف كل ما من شأنه المساس بأمن الوطن والمواطنين وسلامتهم".

عن الكاتب

تارودانت 24

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Taroudant24 - تارودانت 24 الإخبارية جريدة إلكترونية مغربية متجددة على مدار الساعة