Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية

آخر الأخبار

آخر الأخبار
جاري التحميل ...

الأزهر يحذر من عودة مقاتلي "داعش" إلى الصحراء وشمال إفريقيا

الأزهر يحذر من عودة مقاتلي "داعش" إلى الصحراء وشمال إفريقيا

في تقرير حديث وموسع حول العائدين من بؤر التوتر السورية والعراقية، بعد الاندحار العسكري لتنظيم "داعش" منذ أشهر، حاول مرصد الأزهر لمكافحة التطرف، التابع للأزهر الشريف بمصر، رصد ثلاثة خيارات لمآل الدواعش؛ منها التوجه إلى إفريقيا، خاصة في منطقة الصحراء وشمال إفريقيا، حيث يطرح التحدي الأمني بشكل كبير أمام الأجهزة المغربية خاصة في الحدود الجنوبية للمملكة.

التقرير، الصادر تحت عنوان "بعد سقوط التنظيم في سوريا والعراق، مقاتلو داعش إلى أين؟"، قال إنه لم يَعُدْ أمام "داعش"، الذي أشارت إحصائيات متطابقة إلى أن عدد المنضمين إليه منذ إعلان نشأته منذ نحو ثلاث سنوات ونصف السنة حوالي 40 ألف مقاتل، بعد دحره في سوريا والعراق سوى ثلاثة خيارات؛ أولها "اللجوء إلى مناطقَ ودولٍ يوجد له فيها موطئُ قَدَمٍ، مثل: سيناء أو ليبيا أو الحدود العراقية"؛ وثانيها "القيام بعملياتٍ إرهابية في أوروبا".

أما الخيار الثالث، فيتمثل في "الانتقال إلى حرب العصابات والذوبان في الصحراء"، حيث يقول التقرير إن إفريقيا تبقى من الجهات المحتمَل بقوّةٍ تَوَجُّه الدواعش إليها، "ورد على أكثرَ من موقعٍ نزوحُ بعض المقاتلين الأفارقة الذين كانوا يقاتلون في صفوف داعش في الشرق الأوسط إلى موطنهم"، موردا تحذيرا لإسماعيل شرقي، مفوّض السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي؛ "من أن حوالَي 6 آلاف إفريقي قاتلوا في صفوف داعش، ويمكن أن يعودوا إلى القارة السمراء".

وأشار التحذير ذاته إلى التخوف من أن يتكرر مثلُ ما حدث في الجزائر "من عودة مقاتلين من أفغانستان وإنشاء جماعاتٍ مستقلة، والتي حصدتْ عشراتِ الآلاف من أرواح الأبرياء"؛ فيما يرى مرصد الأزهر أن "عودة هذه العناصر إلى أفريقيا، وبالأخَصّ في منطقة الساحل والصحراء، يُمثِّل خطورةً على القارة الإفريقية، وعلى أمن واستقرار المواطنين بشكلٍ عامّ".

واعتبرت الوثيقة أن هذا الاحتمال "هو أضعف الاحتمالات الثلاثة"، موضحة أن الانتقال إلى حرب العصابات والذوبان في الصحراء، وهو أمرٌ للتنظيم فيه خبرةٌ في العراق، "سيلجأ إليه فقط مَن لم يستطيعوا من الدواعش العودةَ إلى بلادهم أو الانضمامَ إلى التنظيم في الدول الأخرى"، فيما شددت أيضا على الأمر الذي يتطلّب بذلَ جهودٍ كبيرة، "وتعاوُنًا بين الدول الأفريقية على المستويين المحلي والعالمي، وتبادُلَ المعلومات الكافية بشأن هؤلاء المسلحين".

ومع العلم أن عددا من مقاتلي داعش الأجانب من ذوي أصول مغربية، خاصة الحاملين للجنسية الفرنسية والبلجيكية، فإن حديث التقرير عن خيار العائدين من بؤر التوتر في القيام بعملياتٍ إرهابية في أوروبا، "لينقل خلالها التنظيم المعركةَ من الشرق إلى الغرب"، يحيل إلى ما يوصف بـ"العائدون من داعش"، مشيرا إلى أن هذا المصطلح كان يُطلق على بعض المنضمين إلى داعش "ممّن خُدعوا بدعايته وإظهاره المِثاليّةَ، واكتشفوا بعد الانضمام إلى التنظيم أن الأوضاع على أرض الواقع تختلف اختلافًا جذريًّا عن تلك الدعاية".

لكن المهم، حسب التقرير، هو أن "العائدون من داعش" بات يحمل معنى مغايِرًا تمامًا بعد هزيمة التنظيم "حيث لا يُعرف ما إذا كان هؤلاء العائدون لا يزالون يحملون فكر التنظيم أم لا، بل أصبح هؤلاء العائدون من داعش يُمثِّلون تحدّيًا كبيرًا للدول التي يعودون إليها، حيث يتبنّى التنظيمُ فكرة عمليات "الذئاب المنفردة"، التي يمكن أن يقومَ بها شخصٌ واحد، ويُحْدِثَ آثارًا كبيرة مدمِّرة"، يورد التقرير ذاته.

وتضمنت خلاصات "مرصد الأزهر" القول بأن تَعامُل كلِّ دولةٍ مع المقاتلين العائدين إليها "سيُحدِّد إلى أيّ مدى يمكن أنْ يُشَكِّلَ هؤلاء العائدون خطرًا على الدولة، أو عاملًا إضافيًّا يُسهِم في تعزيز فهم الدولة المعنية لفكر هذه الجماعات وكيفية محاربته"، مؤكدا أنه "كلّما امتلكت الدولة برامجَ متقدِّمةً لتأهيل هؤلاء العائدين وتيسير إعادة دمجهم في مجتمعاتهم؛ عَظُمت الاستفادة منهم، وقَلّ ما يُمثِّلونه من خطورة".

وحذر التقرير من كون إعلان القضاء على داعش ليس نهاية المطاف؛ "لكنه قد يكون أمرًا مُبَشِّرًا بأنّ تكاتف الجهود الدولية يؤدّي إلى تحقيق نتائجَ ملموسةٍ في سياق القضاء على التطرف"، بَيْدَ أنه مع حَصْر هذه الجهود المشتركة في مناطقَ دون أخرى "تظلّ المشكلة قائمة، حيث يتسنّى لعناصرِ هذه الجماعات المتطرفة التحوُّل من منطقةٍ إلى أخرى، وعندئذٍ لا يعدو الأمرُ سوى أننا نقضي عليهم في جهةٍ، لنسمحَ لهم بأنْ يُطِلّوا برأسهم من جهةٍ أخرى"، يضيف المصدر ذاته.

وحث المرصد على ضرورة أن تسعى كل دولةٍ في العالم إلى "تجفيف منابع العنف والإرهاب بداخلها، وأن تُغلِقَ جميع الطرق التي يمكن أن تتسلل منها التنظيمات الإرهابية إلى عقول الشباب"، مشددا على أهمية "القضاء على أيديولوجيات هذه الجماعات وأفكارها المتشددة، بحيث نُحَصِّن الشبابَ من الوقوع في بَراثنها، بل وحمْلهم على الوقوف صفًّا واحدًا في مواجهتها".

عن الكاتب

الجهوية 24

اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية