Taroudant24 - تارودانت 24 الإخبارية جريدة إلكترونية مغربية متجددة على مدار الساعة Taroudant24 - تارودانت 24 الإخبارية جريدة إلكترونية مغربية متجددة على مدار الساعة
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

هذا لقادة المجلس الجماعي لتارودانت.. أين هو كأسكم الممتلئ بعد اتهامنا بالنظر فقط إلى نصف كأسكم الفارغ؟؟

هذا لقادة المجلس الجماعي لتارودانت.. أين هو كأسكم الممتلئ بعد اتهامنا بالنظر فقط إلى نصف كأسكم الفارغ؟؟

كتب احد الغيورين على مدينة تارودانت : نتداول في حياتنا العديد من الآراء وأقوال الفلاسفة التي أصبحت عندنا من المسلمات وكأنها (تنزيل من التنزيل وقبس نور من الذكر الحكيم) دون تمحيص أو سؤال عن أصولها وأسباب نزولها، نسوقها سوقا في الخطب السياسية والتصريحات الإعلامية والأحاديث العامة والخاصة، نشهرها في وجه المنتقدين، ونستظل بها لنبرر بعض تصرفاتنا أو نواجه خصومنا، وقد غدت عندنا سننا اجتماعية، وقوانين لا يتطرق لها الشك من قريب أو بعيد، نقبلها على عمومها، ونصرفها تأييدا لوجهة نظرنا، ومسكنا لأزماتنا، ودحضا للرأي الآخر.

مناسبة هذا الفرش المنهجي، ما يدعيه بعض القائمين على تدبير الشأن الجماعي من أننا ننظر دوما إلى نصف كأسهم الفارغ، لقصر نظرنا وربما بسبب مرض الحول الذي أصابنا فجعلنا لا ننظر إلى نصف كأسهم المملوء تمثلا بالمقولة الشهيرة التي ترددها الألسن في المنتديات والمناسبات (لا تنظروا إلى النصف الفارغ من الكأس، ولكن انظروا إلى النصف الممتلئ منها).

إن الحديث عن ثنائية النصف المملوء من الكأس والنصف الفارغ يجرنا إلى أسئلة مقلقة تنقض عرى المقولة المسلم بها، ويضعنا أمام إشكالات عميقة تتجاوز القطبية التي وضعنا فيها هؤلاء، أنت معي إذا كنت ترى النصف المملوء من الكأس وضدي إذا كنت ترى النصف الفارغ.

إن كأس المدينة كبير ومتمدد يحتاج إلى طموح يتناسب مع حجمه وشكله وتاريخه، كما يحتاج إلى رؤية عميقة تجعل منه كأسا مترعة مليئة بما ينفع الناس، وهذا لن يتأتى إذا لم ينظر المسؤول الجماعي إلى نصف الكأس الفارغ إعمالا لآلية النقد الذاتي، ففي هذا النصف سيجد آمال المدينة وآلامها، أحلامها وجراحها، وفيه سيجد تطلعات الساكنة وقضاياها التنموية الآنية والمستقبلية، مما يستوجب عليه وضع البرامج والخطط والعمل على تنزيلها للسهر على ملئه والرقي به وتحصينه من التبخر والاندثار.

أما النصف المملوء من الكأس والذي سئمنا من كثرة التغني به،فيحتاج إلى مراجعات دائمة لمعرفة حقيقته وكنهه،فقد يكون سرابا (يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا).

رجاء لا نريد كؤوسا مليئة بالسراب، رجاء لا تبقونا مجرد نصف، فإننا نحتاج إلى تصريحاتكم عن النصف الفارغ كما تصرحون بالنصف المملوء

عن الكاتب

تارودانت 24

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Taroudant24 - تارودانت 24 الإخبارية جريدة إلكترونية مغربية متجددة على مدار الساعة