Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية

آخر الأخبار

آخر الأخبار
جاري التحميل ...

فضائح تهز عائلة ترامب من العلاقات العاطفية إلى التدخل الروسي

فضائح تهز عائلة ترامب من العلاقات العاطفية إلى التدخل الروسي

وصل دونالد ترامب إلى البيت الأبيض مدعوما بعائلة بدت متلاحمة؛ لكنها بدأت تهتز اليوم، مع الكشف عن علاقات الرئيس الأمريكي خارج إطار الزواج والتحقيق حول تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية.

بقيت صورة الليلة الانتخابية في نونبر 2016 عالقة في الأذهان، حيث تنافست كل عائلة ترامب للظهور أنيقة على المنصة خلف الرئيس؛ لكن بعد 16 شهرا، يتلاشى تماسكها.

ومنذ الكشف عن العلاقة العاطفية المفترضة بين دونالد ترامب وبين ستيفاني كليفورد، ممثلة الأفلام الإباحية المعروفة باسم ستورمي دانيالز، تتركز كل أنظار المراقبين على تصرف السيدة الأولى ميلانيا ترامب، الزوجة الثالثة للرئيس الأمريكي.

ورأت وسائل الإعلام الأمريكية في بقاء السيدة الأولى في فلوريدا مع ابنهما بارون (12 عاما)، بعد بث المقابلة مع ستورمي دانيالز على شبكة "سي بي اس" الأحد، إشارة إلى توتر بين الزوجين بعدما تعذر الحصول على رد فعل من جانبها.

وفي حين تتصدر الأخبار منذ خمسة أيام العلاقات المفترضة للرئيس مع ستورمي دانيالز أو مع العارضة السابقة في مجلة بلايبوي كارين ماكدوغال التي اعتذرت حتى من السيدة الأولى، نشرت ميلانيا ترامب على تويتر صورة مع زوجها وهما يبتسمان جنبا إلى جنب في البيت الأبيض.

ولم تصدر ستيفاني غريشام، الناطقة باسمها، أيّ تعليق إضافي؛ لكنها نددت، الأحد، بميل وسائل الإعلام إلى نشر "القصص المثيرة" وطلبت "عدم إقحام" اسم بارون فيها.

لكن ذلك لم يمنع بعض وسائل الإعلام الأمريكية من التكهن حول فرضية انفصال الزوجين. ومثل هذا الأمر سيشكل سابقة في تاريخ الولايات المتحدة، حسب ما يؤكد سام إبرامز، أستاذ العلوم السياسية في جامعة ساره لورنس كوليدج.

وذكر بأنه حتى لو أن الرؤساء كينيدي وروزفلت وكلينتون أقاموا علاقات خارج إطار الزواج خلال ولاياتهم الرئاسية، إلا أنه "في كل مرة كانت السيدة الأولى تبقى إلى جانب زوجها".

وقال إن دونالد ترامب "يمكن أن يخرق هذا التقليد، كما فعل مع عدة أمور أخرى"؛ لكن زوجته يمكن أيضا أن "تتعالى على الأمر، وأن تحافظ على دورها الذي يوكل إليها صلاحيات فعلية".

"تدهور الصورة"

إلى جانب ميلانيا ترامب، إان الجدل أصبح يطال أولاد الرئيس الأمريكي، وخصوصا ولديه من زواجه الأول دونالد جونيور وإيفانكا اللذين تصدرا الساحة منذ الحملة الرئاسية.

وتقول كاثرين جيليسون، المؤرخة في جامعة أوهايو: "لدينا سيل من الفضائح يحيط بترامب وأولاده"، مضيفة "لم يتم النظر إليهم أبدا كعائلة أمريكية متوسطة؛ لكن صورتهم تدهورت بشكل إضافي".

وإيفانكا ترامب، عارضة الأزياء السابقة والابنة المفضلة للرئيس، أصبحت مستشارته في البيت الأبيض .

وإيفانكا، التي تمثل والدها في مناسبات خارج البلاد مثلما حصل خلال الألعاب الأولمبية الشتوية في كوريا الجنوبية فبراير الماضي، أثارت انتقادات الإعلام حين ساندت والدها في قضية اتهامه بالتحرش الجنسي، قائلة لشبكة "إن بي سي": "أعتقد أنه لديّ الحق كابنة في أن أصدق والدي".

أما زوجها جاريد كوشنر، الذي لعب دورا أساسيا في الحملة الانتخابية ويتولى دوراً لاستئناف مفاوضات السلام الإسرائيلية-الفلسطينية، فيواجه صعوبات كذلك؛ فبعدما وصف في وقت ما بأنه العقل المدبر لسياسة الرئيس تراجع نفوذه على ما يبدو منذ أن فقد منذ نهاية فبراير إمكانية الاطلاع على الملفات الحساسة في البيت الأبيض، وهو مستهدف من المدعي الخاص روبرت مولر الذي يحقق في احتمال أن يكون كوشنر، خريج جامعة هارفرد العريقة، استخدم اتصالاته مع مسؤولين أجانب لمصلحة شركته العقارية الخاصة.

وتطال الفضيحة أيضا دونالد ترامب جونيور، النجل الأكبر للرئيس الذي يتولى مع شقيقه إريك إدارة مؤسسة ترامب المشرفة على الإمبراطورية العقارية لدونالد ترامب.

وبعدما واجه انتقادات بسبب لقائه خلال الحملة محامية روسية أكدت أن لديها معلومات تهدد وضع هيلاري كلينتون منافسة ترامب، طلب منه تسليم المدعي الوثائق بحوزة مؤسسة ترامب بخصوص روسيا.

وانفصل دونالد الابن في الآونة الأخيرة عن زوجته فانيسا، وسرت معلومات في وسائل الإعلام عن علاقته بمغنية كانت ضمن برنامج تلفزيون الواقع الذي كان يعده والده..

لكن هل تكفي كل هذه الفضائح لإضعاف الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة سياسيا؟

يؤكد سام إبرامز أن الشعب اعتاد على رؤية الخيانات في الصحف؛ لكن الرئيس الأمريكي "يبدو وحيدا بشكل متزايد، فيما يقل أيضا عدد المستشارين أو أفراد العائلة الذين بإمكانه الاعتماد عليهم".

*أ.ف.ب

عن الكاتب

ادارة الموقع

اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية