Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

تارودانت24 __ جوقة "الأسود" .. حكيمي ملحن وزياش "مايسترو" وبلهندة نشاز

تارودانت24   __  جوقة "الأسود" .. حكيمي ملحن وزياش "مايسترو" وبلهندة نشاز

تارودانت24   __  جوقة "الأسود" .. حكيمي ملحن وزياش "مايسترو" وبلهندة نشاز

ارتقى الأداء العام للمنتخب الوطني المغربي إلى مستوى مقبول خلال مواجهته أمام ضيفه المالاوي، مساء أمس السبت على أرضية ملعب محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء، التي آلت نتيجتها لصالح "الأسود" بثلاثية نظيفة، في إطار الجولة الثانية من دور مجموعات تصفيات نهائيات كأس أمم إفريقيا 2019.

الرأي العام الرياضي المغربي نوه بأداء جل العناصر الوطنية، أخذا بعين الاعتبار أول لقاء دولي لهم بعد نهائيات كأس العالم الأخيرة في روسيا، فضلا عن الخصم الذي لم يكن ندا قويا للمنتخب المغربي، لكن علامة التميز كانت من نصيب أشرف حكيمي، المدافع الأيمن الحالي لفريق بروسيا دورتموند الألماني، الذي قدم إحدى أجمل مبارياته مع "الأسود"، بالرغم من شغله للجهة اليسرى، حيث ظل مفعما بالنشاط طيلة الشوط الأول، مهددا في العديد من المرات الجدار الدفاعي المتين للمنتخب المالاوي، كما أن تقنياته العالية بالكرة صنعت الفارق في الجبهة الهجومية المغربية، تارة عبر التسديد من بعيد، وتارة أخرى بمنح "الأسيست" السليم خلف ظهر المدافعين.

وفي غياب العميد مهدي بنعطية، تكلف كريم الأحمدي بقيادة المنتخب الوطني خلال مباراة السبت؛ إذ ظل اللاعب الحالي لفريق الاتحاد السعودي وفيا لدوره ضمن منظومة هيرفي رونار، بالسخاء نفسه في قطع الكرات في وسط الميدان، رغم غياب زميله امبارك بوصوفة، الذي كان يشاطره الأدوار الدفاعية في مباريات سابقة، بيد أن ضعف الخصم لم يشكل عائقا أمام خط وسط الميدان المغربي الذي ترك المجال للثنائي يونس بلهندة وحكيم زياش في صناعة اللعب.

في غياب انسجام الأدوار داخل وسط الميدان بين بلهندة وفجر، لوحظ أيضا تفكيك في عملية بناء الهجمات؛ إذ تم الاعتماد كثيرا على الأطراف والتمريرات العرضية، عوض بناء اللعب والاختراق من العمق، حيث لم يستطع ثنائي خط وسط الميدان الهجومي المغربي فك طلاسم التنظيم الدفاعي المحكم، لتتأتى الحلول إما عبر زياش وحكيمي، في لقطتي الهدفين الأولين، أو عبر العرضيات الباحثة عن رأس يوسف النصيري، التي تكررت في معظم فترات المباراة، بينما ظهرت بعض الأخطاء في التمرير من بلهندة، كما الشأن بالنسبة لزميله فيصل فجر، الذي كان يغطي على ظهوره المتوسط بالدقة في تغيير منحى اللعب.

"مايسترو الجوقة" كعادته لم يكن سوى النجم حكيم زياش، الذي كتب لـ"سيناريو" المباراة أن يبدأه بمجهود فردي، جاء عبره الهدف الأول المبكر، قبل أن يجاري اللاعب إيقاع المباراة، حيث كانت جل الكرات الهجومية تمر عبر أقدامه، في جهة يسرى تميزت بأداء رائع لزميله أشرف حكيمي.

يوسف أيت بناصر، الذي عوض غياب مهدي بنعطية، أثبت أحقيته باللعب في صفوف فريق موناكو الفرنسي هذا الموسم، رغم شغل مركز المدافع الأوسط، إلا أنه أوصل مباراته إلى بر الأمان، بهدوء وثبات، إلى جانب رومان سايس، القوة الهادئة داخل تركيبة "الأسود"، الذي ظهر عدم تأثره بالغياب عن مباريات فريقه ولفرهامبتون مع انطلاقة الدوري الإنجليزي الممتاز.

في المقابل، أثر غياب التنافسية على عطاء نبيل درار، الذي بات خارج حسابات فريق فنربخشه التركي مع انطلاق الموسم الجديد؛ إذ لم يرق ظهوره أمام منتخب مالاوي إلى حجم التطلعات.

فرغم صعوده بشكل متكرر لمساندة نور الدين أمرابط في الجهة اليمنى وبحثه عن مترابطات مع صديقه فيصل فجر، إلا أن درار كان في بعض الأحيان يخسر ثنائيات سهلة أمام جناح المنتخب الخصم، بالإضافة إلى بعض الأخطاء التقنية والتكتيكية المؤثرة في مباراة أخرى من حجم أكبر.

عن الكاتب

تارودانت24 taroudant24

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية
عامتعديل من يمكنه رؤية هذه المعلومات

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية