Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية

آخر الأخبار

آخر الأخبار
جاري التحميل ...

تارودانت.. مؤسسات إستثمارية بمنطقة أولاد غزال تستفيد من ترخيص الربط بالماء ودعم المال العام ، وتلاميذ مدرسة الإمام مالك يواجهون التعنت والرفض

تارودانت.. مؤسسات إستثمارية بمنطقة أولاد غزال تستفيد من ترخيص الربط بالماء ودعم المال العام ، وتلاميذ مدرسة الإمام مالك يواجهون التعنت والرفض

تارودانت.. مؤسسات إستثمارية بمنطقة أولاد غزال تستفيد من ترخيص الربط بالماء ودعم المال العام ، وتلاميذ مدرسة الإمام مالك يواجهون التعنت والرفض

لم يعد  أحد يفهم شيئا مما يحدث بدواليب جماعة تارودانت وخاصة بقسم التعمير بها وبأي منطق يعمل هؤلاء المسؤولون عن تسيير الشان العام بالمدينة ، فبعد كل الإستنكارات التي رافقت منع  ورفض الترخيص لمؤسسة تعليمية بمنطقة أولاد غزال بتارودانت من الربط بالماء الصالح للشرب لأسباب مجهولة وغير مفهومة ، حيث كانت الاولى بهذه الإستفادة اعتبارا للضرورة القصوى لهذه المادة الحيوية في الحياة المدرسية رغم إستفاء كل الشروط من لدن مصالح مديرية التعليم بتارودانت ، تفاجأ الجميع بقرار الجماعة على منح ترخيص بالربط بالماء الصالح للشرب بمنطقة “أولاد غزال” لمؤسسات إستثمارية مع منحها إمكانية الاستفاذة من الدعم المخصص من ميزانية المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .

ويذكر ان هذه المؤسسة التعليمية العريقة  “الإمام مالك ” كانت تستفيد سابقا من  الماء الصالح للشرب من  احد الآبار تشرف عليه إحدى الجمعيات المحسوبة على حزب البيجيدي المسير للجماعة، غير أنه ومع  النقص الحاصل في المياه بهذا البئر إضطرت الجمعية إلى ربط هذا الحي بشبكة المكتب الوطني للماء بتعاون مع السلطات والمجلس الجماعي ، حيث  تم الإتفاق على إعادة ربط البيوت والمساجد والمؤسسات العمومية بالماء الشروب، حيث أن المستفيذين من الربط، سابقا والذين يتوفرون على عداد الجمعية التي كانت تشرف على تسيير قطاع الماء، سيؤدون مبلغ  24 ألف ريال  كواجبات للربط على أساس أن  تؤدى باقي الواجبات من الميزانية الإقليمية للتنمية البشرية. أما الفئة الثانية والتي لا تتوفر على عداد الجمعية   ستؤدي ازيد من 160 ألف ريال حسب كل مستفيذ.

وهنا يطرح التساؤل لماذا هذا الحيف ولماذا تستفيد هذه المؤسسات الإستثمارية بالمنطقة من الربط والدعم من المال العام، واعتبارها في خانات الفئة الهشة، والمدرسة التي تحتضن المئات من التلاميذ  من أبناء الشعب تحرم من الربط يالماء الصالح للشرب .

ويذكر ان هذا المشكل القائم تتقاذف مسؤوليته عدة جهات بالجماعة خاصة بين الرئيس ونائبه المكلف بالتعمير الشيء الذي أغضب كل الجهات المتضررة والتي واصلت ولازالت تواصل إيجاد حل لهذه المشكلة المفتعلة لحسابات غير مفهومة.

عن الكاتب

تارودانت24 taroudant24

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية