12353150665706248
recent
أخبار ساخنة

جهة سوس تطمح لتصنيف بيلماون بودماون كتراث إنساني

الخط
جهة سوس تطمح لتصنيف بيلماون بودماون كتراث إنساني
جهة سوس تطمح لتصنيف بيلماون بودماون كتراث إنساني
تتأهب مدينتي الدشيرة وإنزكان بجهة سوس يوم الأحد 21 أكتوبر الجاري، لإحتضان الدورة السادسة لفعاليات كرنفال بيلماون بودماون، تحت شعار يلخص الهدف العام للمنظمين خلال هذه السنة، “تصنيف بيلماون تراثا للإنسانية رهان من أجل الصيانة والإستمرار”.
وحسب بلاغ الجمعية الإقليمية لمهرجان كرنفال بيلماون بودماون، الذي توصلت به “آشكاين”، فالمهرجان الذي سيعرف مشاركة ما يقارب 40 فرقة وطنية؛ بالإضافة إلى فرق من دول السينغال وجزر الكناري، يهدف إلى “الحفاظ على تراث بيلماون والتعريف به كموروث ثقافي فرجوي أصيل، والعمل على تصنيفه تراثا للإنسانية باعتباره كنزا تاريخيا توارثته الأجيال منذ زمن بعيد”.
من جهة أخرى، يقول عضو الجمعية الإقليمية لمهرجان كرنفال بيلماون بودماون عادل سعيد، إن المنظمين عازمين هذه السنة على العمل في سبيل تصنيف ظاهرة بيلماون بودماون كتراث للإنسانية، ولن يتأتى ذلك إلا من خلال الإعتراف به من قبل وزارة الثقافة والإتصال كموروث ثقافي وطني كخطوة أولى”، مردفا أن “الخطوة الثانية في هذا المشوار تكمن في الترافع عليه على الصعيد الدولي، لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة أو ما يعرف اختصاراً بالـيونسكو، بغية تصنيفه كتراث للإنسانية”.
وأكد عادل سعيد في تصريحه لـ”آشكاين”، أن “المنظمين مُنكبون على إعداد ملف كامل حول تراث بيلماون بودماون بجهة سوس، وذلك بتنسيق مع أساتذة جامعيين ومؤرخيين، حيث سيُحال الملف على الجمعيات التي تنشط في هذا المجال قصد المصادقة عليه، قبل تقديمه لوزارة الثقافة وبعدها منظمة الـيونسكو”، مضيفا أن “تصنيف ظاهرة بيلماون بودماون هو الكفيل بانتشاله من المظاهر المشينة التي تشوبه كالعنف، وهو الضامن لاستمراره وصيانته وتقدمه” حسب المتحدث.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة