Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية

آخر الأخبار

آخر الأخبار
جاري التحميل ...

تعيينات “حسي مسي” بالبيضاء

تعيينات “حسي مسي” بالبيضاء
تعيينات “حسي مسي” بالبيضاء
مناصب مديري خمس شركات للتنمية المحلية برواتب “سمينة” خارج مسطرة المنافسة والترشيح

تستعر الحرب لـ»الظفر» بمناصب المسؤولية الشاغرة بخمس شركات للتنمية، بعد الحسم في تعيين مديرين سابقين شتنبر الماضي، إذ شرع عدد من الأطر التقنية والمالية بعمالات البيضاء، وأطر بالقطاع الخاص في طرق الأبواب والتقرب من أعضاء بالمجالس الإدارية، بحثا عن «الغنيمة».

وتعبد القوانين الأساسية لشركات التنمية المحلية بالبيضاء، المصادق عليها في المجالس المنتخبة للجماعة الحضرية ومجلس العمالة ومجلس الجهة، الطريق للظفر بمنصب المدير العام، أو المديرين المنتدبين، عبر التعيين المباشر، دون المرور من مسطرة الترشيح والتباري على المناصب العليا، المنصوص عليها في مرسوم رقم 681-11-2 صادر في 25 نونبر 2011 في شأن كيفية تعيين رؤساء الأقسام والمصالح بالإدارة المركزية واللاممركزة والوحدات الإدارية المعتبرة في حكمها.

وانطلقت، منذ أيام، حملات الدعاية ووضع الملفات والسير الذاتية والاتصالات الهاتفية لإقناع مكونات المجالس الإدارية بالتعيين في مناصب مديرين عامين لخمس شركات، هي شركة «البيضاء التراث»، التي اختفت مديرتها السابقة على نحو مفاجئ، دون تقديم أي سبب «مقنع» من قبل الجماعة الحضرية، وتفويت عدد من المشاريع التي كانت تشرف عليها إلى شركة «البيضاء للتهيئة».

كما فتحت مصادقة مجلس المدينة على شركة جديدة تتكلف بتدبير مداخيل وموارد الجماعة، الشهية للظفر بمنصب مدير عام ومديرين منتدبين، لا تقل أجورهم الشهرية عن 40 ألف درهم، مضافة إليها تعويضات النقل والمهام والمنح السنوية.

واقترح المكتب المسير، في جدول أعمال دورة أكتوبر المفتوحة، تأسيس شركتين جديدتين، ويتعلق الأمر بشركة «البيضاء للبيئة»، وشركة «البيضاء للمجازر والأسواق»، وهو القطاع الذي فُصل عن شركة «البيضاء للخدمات»، ويُنتظر أن يجتمع المجلسان الإداريان لهاتين الشركتين، بعد المصادقة على وثائقهما التأسيسية، من أجل تعيين مديرين عامين ومديرين منتدبين، تنزيلا للمادة المتعلقة بـ»إدارة الشركة» المنصوص عليها في القوانين الأساسية.

ويأتي تقزيم مهام شركة «البيضاء للخدمات»، مباشرة بعد إبعاد مديرها العام السابق وإلحاقه بـ»كاراج» وزارة الداخلية، بسبب الاختلالات التي راكمتها تجربة تدبير عدد من القطاعات الموكولة إليها، خصوصا قطاع النظافة ومطرح مديونة وقطاع الأسواق والمجازر.

وفسر أعضاء بمجلس المدينة هذا التهافت على مناصب المديرين العامين، بالامتيازات التي يحظى بها هؤلاء والإمكانيات المالية والاختصاصات الواسعة الموضوعة رهن إشارتهم، إضافة إلى رواتب شهرية «سمينة»، دون احتساب التعويضات وامتياز كراء عدد بلا حصر من السيارات.

ويضرب المكتب المسير (أكبر المساهمين في شركات التنمية) هالة من الصمت على ملف التعيينات والمناصب والتعويضات والأجور، ويرفض اطلاع أعضاء مجلس المدينة عليها، كما يساهم في خرق القانون الذي يفرض على هذه الشركات تقديم تقارير دورية عن أنشطتها ومشاريعها أمام المنتخبين والرأي العام المحلي.

وفي إطار التعتيم، فوجئ أعضاء بمجلس المدينة، بإخبارهم من قبل عبد العزيز عماري، العمدة، بحفل تسليم السلط بين يوسف اضريص، المدير العام السابق لشركة «البيضاء للنقل»، الذي عينه جلالة الملك عاملا على الصخيرات تمارة، وبين نبيل العابد، المدير العام الحالي لشركة «البيضاء للتنمية»، المكلفة بتدبير مواقف السيارات.

وقال الأعضاء إنهم يجهلون الطريقة التي عين بها المدير العام لشركة البيضاء للتنمية، في منصب المدير العام لشركة البيضاء للنقل المكلفة باستكمال مشاريع خطوط «الطرامواي» ومسارات الحافلات عالية الجودة، متسائلين عن خلفيات تعيين محمد المعروفي، الذي أبعد سابقا عن تدبير سوق الجملة للخضر والفواكه، في منصب أعلى، ويتعلق الأمر بمدير عام لشركة البيضاء الخدمات، أو الشركة «الغول» التي تهيمن على القطاعات الأساسية بالعاصمة الاقتصادية.

عن الكاتب

تارودانت24 taroudant24

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية