Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

"ترحيل الأفارقة" يُشعل حرب تصريحات بين الجزائر والأمم المتحدة

"ترحيل الأفارقة" يُشعل حرب تصريحات بين الجزائر والأمم المتحدة

"ترحيل الأفارقة" يُشعل حرب تصريحات بين الجزائر والأمم المتحدة

صوبت الدبلوماسية الجزائرية مدفعيتها صوب غونزاليس موراليس، المقرر الخاص لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بعدما طالب الأجهزة الأمنية في الجارة الشرقية بوقف عمليات الترحيل الجماعي للمهاجرين الأفارقة صوب النيجر.

وهاجمت الخارجية الجزائرية المسؤول الأممي بلغة لا تخلو من التحدي، عقب تصريحات المقرر الخاص لمجلس حقوق الإنسان، متهمة إياه بتجاوز حدود المهام المنوطة به.

وأعربت وزارة الشؤون الخارجية، في بيان عممته على وسائل الإعلام الجزائرية، عن "استغرابها" لمحتوى الندوة الصحافية التي ترأسها المسؤول الأممي حول حقوق المهاجرين خلال زيارته إلى دولة النيجر.

ونفت الحكومة الجزائرية جميع "الاتهامات" الموجهة إليها جملة وتفصيلا، مؤكدة أن المقرر الخاص لمجلس حقوق الإنسان صدّق ادعاءات الأشخاص الذين جرى نقلهم إلى الحدود، بسبب الإقامة غير الشرعية.

ودعت الجزائر، في البيان ذاته، ممثل المنظمة العالمية للهجرة إلى توضيح خرجته الإعلامية، متهمة إياه بشن حملة لتضليل الرأي العام منذ عدة أشهر.

وفي تحد واضح لمنظمة الهجرة والاتفاقيات الدولية التي صادقت عليها، كشفت الحكومة الجزائرية عزمها الاستمرار في تنقيل المهاجرين غير الشرعيين إلى الحدود، تحت ذريعة مكافحة شبكات التهريب والجريمة المنظمة العابرة للأوطان.

يشار إلى أن الجزائر رحّلت ما مجموعه 35 ألف مهاجر نيجري، منهم نحو 12 ألف في الأشهر التسعة الأولى من سنة 2018، بالإضافة إلى طرد ما لا يقل عن ثمانية آلاف مهاجر يتحدرون من الكاميرون وغانا وغينيا ونيجيريا، وفق تعبير غونزاليس موراليس، مؤكدا أن عمليات الطرد الجماعي تنتهك الاتفاقيات الدولية.

وفي هذا الصدد قال محمد بنحمو، رئيس المركز المغربي للدراسات الإستراتيجية، إن "عملية عدم الترحيب برد المسؤول الأممي وطرد المهاجرين في وضعية غير شرعية تعد سياسة قائمة الذات لدى الدولة الجزائرية، التي لا تراعي حقوق الإنسان المتعارف عليها".

وأضاف المحلل السياسي، في تصريح لجريدة تارودانت24 الإلكترونية، أن "هذه البيانات تؤكد الوجه الحقيقي للجزائر، باعتبارها دولة الشعارات والأقوال، عوضا عن تطبيق الاتفاقيات الدولية التي صادقت عليها".

وأبرز الخبير الدولي في مجال مكافحة الأمن والإرهاب أن "الأمم المتحدة تتوفر على الوقائع الثابتة والمعطيات المؤكدة بخصوص واقع الهجرة في القارة السمراء"، مؤكدا أن النظام الجزائري يتملص من مسؤوليته بشكل دائم، وأردف: "تقوم سياسة الجزائر على المراوغة والمناورة، فضلا عن لعب دور الضحية، إذ تدّعي الصداقة تجاه الدول الإفريقية، لكنها لا تصدر لدول الجوار سوى المشاكل، خلال الظرفية الحالية على الأقل".

عن الكاتب

تارودانت24 taroudant24

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية
عامتعديل من يمكنه رؤية هذه المعلومات

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية