Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية
https://www.taroudant24.com/2018/11/blog-post_504.html
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

جماعة سيدي الطاهر: مطلب المحاسبة في خبر كان، "حفاة وعراة الأمس...أغنياء اليوم"

جماعة سيدي الطاهر: مطلب المحاسبة في خبر كان، "حفاة وعراة الأمس...أغنياء اليوم"

جماعة سيدي الطاهر: مطلب المحاسبة في خبر كان، "حفاة وعراة الأمس...أغنياء اليوم"

جاءت الاستحقاقات الانتخابية الجماعية والجهوية ل 04 شتنبر 2015، في فترة استثنائية وعصيبة تميزت بتنامي مشاعر الاحتقان والغضب لساكنة جماعة سيدي الطاهر تجاه الأوضاع المزرية التي تعيشها المنطقة في شتى المجالات، وفقدان الثقة تجاه مؤسسة إسمها "الجماعة المحلية" تحت تدبير وتسيير أقل ما يمكن القول عليه بأنه عشوائي لا يراعي احتياجات ومتطلبات ورغبات الساكنة، رغم أن الميثاق الجماعي حدد عدة اختصاصات للجماعات المحلية سواء على المستوى الاقتصادي كإعداد برامج اقتصادية محلية في مجالات الفلاحة والصناعة والصناعة التقليدية والسياحة والخدمات أوالمستوى الاجتماعي كالبرامج التجهيز وتحديد أولويات التي في الغالب تشمل مجالات الصحة والتربية والتعليم والشباب والرياضة وأخيرا المستوى الثقافي الذي يتجلى في النهوض بالشأن الثقافي محليا.
فالميثاق الجماعي خول تلك الاختصاصات للجماعة المحلية من أجل خلق تنمية اجتماعية واقتصادية وثقافية، علاوة على تقديمها اقتراحات وإبداء آراء حول المشاكل التي تهم الجماعة على المستوى الوطني.
وبالعودة إلى صلب الموضوع وهو ربط المسؤولية بالمحاسبة التي جاء بها دستور 2011، فإن فريق العدالة والتنمية بجماعة سيدي الطاهر، والذي يتكون من 17 عضو خاضت الانتخابات الأخيرة، والتي ضمن فيها أعضاء العدالة والتنمية 14 مقعد خول لهم تشكيل المجلس القروي لجماعة سيدي الطاهر بكل أريحية.

فأعضاء العدالة والتنمية خلال حملتهم الانتخابية رفعوا عدة شعارات من بينها اعتماد المقاربة التشاركية  في بناء مخطط تنموي يلبي متطلبات وحاجيات الساكنة ومبني على تقريب المعلومة للمواطنين، بإضافة إلى محاسبة المتورطين في ملفات يشوبها الفساد والتلاعب بأموال الجماعة، هذا الأمر الذي لن يتأتى إلا بإعادة إفتحاص الملفات والمشاريع والمنح السابقة، والتي كانت في عهد المجلس السابق الذي عمرت تشكيلته ما يربو عن 23 سنة.

فكان مطلب الساكنة الوحيد في فترة الانتخابات هو محاسبة المجلس السابق الذي لم يقدم ما يشفع له مقارنة مع ميزانية الجماعة التي تعد من الجماعات الغنية، فجماعة زاوية سيدي الطاهر شكلت إلى وقت قريب مصدر الاغتناء السريع، ويمكن إسقاط قولة "حفاة وعراة الأمس,,, أغنياء اليوم" على أعضاء المجالس السابقة.

فالواقع الملموس يؤكد أن حفاة وعراة الأمس ارتقوا بسرعة البرق في هذه الجماعة إلى مصاف الأغنياء، لا بالتعويضات التي تخصص لأعضاء المجلس بل باستغلالهم لأموال الجماعة التي تعود في الأصل إلى المواطنين.
   فبرغم من أن أعضاء المجلس الجديد الذين ينتمون لحزب المصباح رفعوا شعار ربط المحاسبة بالمسؤولية إلا أن ذلك لم يحصل منه شيئا، فبعد مرور ثلاثة أشهر لم يسمع بأن المجلس يبحث ويفتحص المنح وميزانيات المشاريع السابقة التي خصصت لها غلافات مالية كبيرة مقارنة مع قيمة تلك المشاريع.

فبدأ يتسرب في الآونة الأخيرة بأن المجلس الجديد منكب على دراسة مشاريع كبرى لا يعلم المواطن داخل الجماعة مضمونها ونوعيتها وقيمة المضافة لها، مع العلم بأن المجلس وخلال جولاته وصولاته داخل تراب الجماعة أكد وعلى لسان أعضاءه اعتماده على المقاربة التشاركية مع هئيات وجمعيات المجتمع المدني بإضافة إلى الساكنة من أجل بناء وإتخاد القرارات وإعداد المشاريع.

ليبقى المطلب الأول هو محاسبة "حفاة وعراة الأمس...أغنياء اليوم".

عن الكاتب

تارودانت24 taroudant24

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية
عامتعديل من يمكنه رؤية هذه المعلومات

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية