Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية

آخر الأخبار

آخر الأخبار
جاري التحميل ...

قبيلة تخدش جلود أبنائها بشفرات ليشبهوا التماسيح (صور)

قبيلة تخدش جلود أبنائها بشفرات ليشبهوا التماسيح (صور)
قبيلة تخدش جلود أبنائها بشفرات ليشبهوا التماسيح (صور)

تُنفّذ قبيلة “شامبي”، التي تقطن منطقة نائية في دولة بابوا غينيا الجديدة، أحد أكثر الطقوس تطرفًا في العالم، والتي تُؤدي أحيانًا إلى الموت، إذ تُقطّع جلود أبنائها الذكور من سن 11 عامًا وحتى 30 عامًا، باستخدام شفرات حلاقة، وتتركهم مع شرائح ندوب على صدورهم وظهورهم وأكتافهم؛ وذلك كي تشبه أجسامهم أجسام التماسيح.

وذكرت صحيفة “ديلي إكسبريس” البريطانية اليوم الأحد، أن قبيلة “شامبي” توارثت هذا الطقس عن أجدادها، الذين كانوا يستخدمون الخيزران المدبب، أثناء ممارسته.
ورغم انخفاضه في الوقت الحالي، فلا تزال القبيلة تعتبره مقدسًا؛ لاعتقادها أن الرجال تطوروا عن التماسيح، وتُحاول القبيلة أن تكون مثل الزواحف.
ويصنع زُعماء القبيلة شقوقًا على جلود أبنائهم طولها 2 سم، فهم يقطّعونها في منازل روحية على طول نهر سيبيك، شمال بابوا غينيا الجديدة.
وأثناء العملية التي تستمر ساعتين، لا يسمحون لأبنائهم بإظهار الألم، معتقدين أنها تُثبّت انضباطهم لتحمل متاعب الحياة لاحقًا، ولتخفيف آلامهم تسمح لهم بمضغ أعشاب طبية مخدرة فقط.
وبعد انتهاء العملية، يستلقي الشباب بالقرب من النار حتى ينفخ الدخان في الجروح، ثم يُوضع عليها الطين وزيت الزيتون، لمنع انتشار العدوى وكي تلتئم.

عن الكاتب

تارودانت24 taroudant24

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية