U3F1ZWV6ZTE2NzI1MTAyMzY5X0FjdGl2YXRpb24xODk0NzIzMzYzMjU=
recent
أخبار ساخنة

هذه تداعيات الأمطار الأخيرة على الموسم الفلاحي

هذه تداعيات الأمطار الأخيرة على الموسم الفلاحي

هذه تداعيات الأمطار الأخيرة على الموسم الفلاحي

خلقت الأمطار المتساقطة مؤخرا على المغرب حالة من التفاؤل لتحقيق موسم فلاحي جيد. هذه الأمطار جاء مبكرة وفي وقتها مما جعل الفلاحين يعمدون إلى تقليب الأرض والزرع في الوقت المناسب.

أولا لأن هذه الأمطار جاءت مبكرة وفي وقتها, مما جعل الفلاحين يعمدون إلى  تقليب الأراضي مبكرا, حسبما أكد أحمد الضراب الكاتب العام  جمعية منتنجي الحوامض بالمغرب.

وأشار المتحدث ذاته  في اتصال مع "أحداث أنفو " إلى أن الامطار التي تساقطت على المغرب خلال الأيام الماضية, ساهمت في ملأ السدود إلى جانب أنها ستساهم في تقليص كلفة السقى بالنسبة للأراضي  الزراعية المسقية

وباستثناء بعض السلبيات التي قد تنجم عن هذه التساقطات فيما يخص الأشجال المثمرة, فإن "الشتا دائما مزيانة" يشيير الضراب. في هذا الصدد أوضح هذا الأخير بأن التساقطات قد  تؤثر على متانة الحوامض خصوصا الموجهة نحو التصدير, كما تؤثر على عملية الجني, إذ يصعب على العاملين خلال المطر والوحل حمل أكياس من 15 إلى 20 كليولغرام من الغلة.

لكن عدا ذلك, ما هي تداعيات هذه الأمطار على الموسم الفلاحي؟

بالنسبة للضراب, فإ،  المسألة ليس في الكميات المتساقطة, لكن في توزيعها, موضحا بأنه إذا كانت الأمطار قد جاء في وقتها وبكميات جيدة, فيتيعن أن تتساقط مثلا في دجنبر  وفي يناير وأوخر فبراير وفي مارس من أجل ضمان موسم فلاحي جيد.



للإشارة, بلغت 140 ملم مقابل 67 ملم من التساقطات في الفترة ذاتها بالمقارنة مع أمطار ذاتية, بل إن مناطق من قبيل مكناس وفاس, تضاعفت بها التساقطات لثلاث مرات, حيث سجلت 300 ملم.

كما أن الأمطار كانت عامة تقريبا بجميع مناطق المملكة. في هذا الإطار, يشار إلى أن المناطق الجنوبية عرفت تساقطات تجاوزت 50 ملم.

وعلى مستوى السدود, بلغت نسبة المللأ 60 في المائة, وذلك بعدما سجلت 8 ملايير متر مكعب مقابل 4 ملايير متر مكعب. فمثلا سد ملوية الذي اكتفى الموسم الماضي بنسبة ملأ لاتتجاوز 14 في المائة, تدارك الأمر هذا العام وسجلت نسبة ملأ بقرابة 85 في المائة .

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة