Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

تهديد بالشارع في حال عدم تشكيل الحكومة سريعاً

تهديد بالشارع في حال عدم تشكيل الحكومة سريعاً

تهديد بالشارع في حال عدم تشكيل الحكومة سريعاً

لفتت صحيفة "الشرق الأوسط" الى أن الانقسام حيال تشكيل الحكومة بلغ صفوف الهيئات الاقتصادية والاتحاد العمالي العام، بعدما كان الطرفان قد هدّدا باللجوء إلى الإضراب إذا لم يتم تأليف الحكومة بنهاية شهر تشرين الأول الماضي، وانعكس هذا الأمر على الوضعين الاقتصادي والاجتماعي.

وبعد انقضاء هذه المهلة والتعثّر في تأليف الحكومة، الذي وصفته الهيئات الاقتصادية بـ "الفاجعة الكبيرة على اللبنانيين وعلى الاقتصاد اللبناني الذي بات ينحدر بشكل سريع"، عقدت اجتماعاً وأعلنت على أثره أنها ستدعو إلى الاعتصام. وبدا لافتاً غياب الاتحاد العمالي العام عن اللقاء بعدما كان الطرفان قد اعتادا على عقد اجتماعات عدّة معا وأنشآ لجنة مشتركة مصغّرة للتنسيق، وهو ما يشير إليه رئيس "الاتحاد العمالي" بشارة الأسمر طارحاً علامة استفهام حول عدم دعوتهم.

في المقابل، أكد رئيس "الهيئات الاقتصادية" محمد شقير لـصحيفة "الشرق الأوسط"، أن القرار النهائي سيتّخذ بالاتفاق مع شركائنا بمن فيهم الاتحاد، والاجتماع الذي عقد كان فقط مخصصاً للهيئات الاقتصادية، وسيعقد اجتماع آخر للتنسيق بشأن الخطوات المقبلة.

لكن رئيس "الاتحاد العمالي" بشارة الأسمر يرى أنه غير معني بالقرارات التي اتخذتها الهيئات الاقتصادية، رغم أنّه كان طوال الفترة الماضية حاملاً راية الدعوة إلى الإضراب، لكنه ارتأى، في اجتماعه الأخير مع الهيئات، التوصل إلى حل وسط، نتيجة رفض الهيئات للتصعيد، عبر منح القوى السياسية فرصة إضافية، بحسب ما يقول الأسمر، معتبراً أن اللجوء إلى الشارع في هذه المرحلة قد يشكّل خطراً، وقد يعتبر ضد فريق دون آخر.

من جهته، وأمام الوضع الاقتصادي والاجتماعي الذي يزيد تأزماً نتيجة التأخير في تشكيل الحكومة، يؤكّد شقير أن التوجّه هو إلى الدعوة للاعتصام لإطلاق صرخة، ومن ثم الدعوة إلى الإضراب المفتوح، وهو ما سيتّخذ القرار بشأنه بين يومي الاثنين والثلاثاء، آملاً أن تتشكّل الحكومة في أسرع وقت قبل اللجوء إلى الشارع.

أما الأسمر فقال في تصريح لـصحيفة "الشرق الأوسط" إنه "في المرحلة السابقة كانت الأمور غير واضحة تماماً، ولكنّها تحمل بعض الأمل بتشكيل الحكومة، لذا كنا نعتبر أن الضغط لا بدّ أن يظهر في مكان ما، أما اليوم وفي ظل الوضع السياسي الحالي، فإن اللجوء إلى الشارع قد يؤدي إلى أمور لا تحمد عقباها، ونرفض أن نتحمّل نحن المسؤولية". ويؤكد "أي قرار سيتخذ يجب أن يدرس بتأّن كي لا يؤخذ في غير موضعه ويفسّر في غير مكانه".
لمزيد من التفاصيل الرجاء الضغط على الرابط الاتي: 

عن الكاتب

تارودانت24 taroudant24

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية
عامتعديل من يمكنه رؤية هذه المعلومات

التعليقات

loading...

اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية