القائمة الرئيسية

الصفحات

قرارات تأديبية في حق مسؤولين أمنيين بسلا بسبب جريمة قتل

قرارات تأديبية في حق مسؤولين أمنيين بسلا بسبب جريمة قتل

قرارات تأديبية في حق مسؤولين أمنيين بسلا بسبب جريمة قتل

أسفرت التقارير التي أعدتها المفتشية العامة للأمن الوطني، والتي حققت في ظروف وملابسات جريمة قتل شاب بالقرية بسلا ، عن جملة من القرارات التأديبية في حق مسؤولين أمنيين، تبث تقصيرهم في تدبير ملف هذه الجريمة منذ بداياتها أي منذ استقبال الشكايات المتعلقة بها على مستوى دائرتي الأمن 6و13، بنفوذ مفوضية سلا الجديدة مقاطعة احصين.

وقد بدأ تفعيل قرارات المفتشية العامة، يتنقيل رؤساء الدائرتين المعنيتين، وإصدار عقوبات ما بين الإنذار والتوبيخ، كما تم إلحاق رئيس مفوضية سلا الجديدة، بولاية أمن الرباط، فيما ألحق رئيس الشرطة القضائية بنفس المفوضية، على منطقة الأمن الإقليمي بدون مهمة.

ولازال ينتظر اتخاذ عقوبات تأديبية أخرى في حق مسؤولين آخرين، انسجاما مع الرؤية الجديدة التي يقوم بتفعيلها المدير العام للأمن الوطني، والتي تربط المسؤولية بالمحاسبة والإعتراف بالمجهودات، وتخليق مرفق الأمن .

ويرتقب في المستقبل، أن يعرف قطاع الأمن بسلا إعادة هيكلة، أبرز مفاصلها تقسيم المدينة إلى أربع مناطق أمن، ورفع عدد عناصر الشرطة وإمدادها بالوسائل اللوجستيكية الضرورية، حيث أعلنت المديرية مؤخرا، عن تخصيص 168 عنصر شرطة من الأطر المدربة في ملاحقة العصابات والمتابعين في الجرائم الكبرى والمعقدة .

والتي ستقوم باستثمار المعطيات التي تضعها رهن إشارتها فرق الاستعلام الجنائي المتعلقة بقوائم المبحوث عنهم،ذوي السوابق، والنقط السوداء بالمدنية، وتتبع الامتدادات والإرتباطات المحتملة للشبكات الإجرامية التي تنشط في مجال ترويج المؤثرات العقلية والإعتداءات الجسدية وغيرها، ليتم التعامل معها بطريقة تغطي كافة مقاطعات سلا.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات