12353150665706248
recent
أخبار ساخنة

العثماني يعترف بوجود مشكلات في حكومته ويقـــول إنهــــا نتيجة التنافس السياسي

الخط
العثماني يعترف بوجود مشكلات في حكومته ويقـــول إنهــــا نتيجة التنافس السياسي

العثماني يعترف بوجود مشكلات في حكومته ويقـــول إنهــــا نتيجة التنافس السياسي

بعدما كان يؤكد خلال خرجاته الإعلامية أن حكومته متماسكة، وليس هناك خلاف بين مكوناتها، اعترف أخيرا رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، بوجودها، حيث قال في لقاء مفتوح مع طلبة المعهد العالي للإعلام والاتصال في الرباط، مساء أول أمس، إن “هناك مشكلات وخلافات بين الأغلبية، لكن لا ترقى لأن تكون أزمة”، وأضاف العثماني أن هذا الخلاف هو نتيجة للتنافس السياسي، لكنه لا يؤثر على عملها وأن الأغلبية تجتمع كل شهرين، وتعمل على حل المشكلات.

رئيس الحكومة، الذي يفضل، دائما، إخفاء التشنج الذي يقع داخل حكومته، قال إن “جميع الحكومات تعرف ارتباكات، ولا يوجد أي استثناء سواء في الحكومات السابقة في المغرب، أو على المستوى العالمي”، مستدركا أن “هذه المشكلات هي قليلة التأثير على الحكومة، وأن همّ الأخيرة الآن، هو تحقيق الأهداف والبرنامج الحكومي”، مشيرا إلى أن “اختلافا بين الأحزاب لا يفسد للود قضية، وأنه لو كان هناك اتفاق بين الأحزاب، لأسسنا حزبا واحدا وارتحنا من هذا الصراع”.

وتابع العثماني قائلا: “إن بعض المشكلات التي تعرفها حكومته ليس أمرا جديدا، بل إن كل الحكومات في تاريخ المغرب عرفت مشكلات”، مشيرا أن حكومة بنكيران عرفت هي الأخرى مشكلات منذ تشكيلها، وأضاف أن “حكومته ولدت بصعوبة، وأنها تواجه منذ تشكيلها قبل 18 شهرا كمّا هائلا من الأخبار الزائفة، معتبرا أن كثيرا من المنابر الإعلامية تنشر أخبارا غير دقيقة وأخرى غير صحيحة، وأن تلك الإشاعات وراءها سياسيون و لوبيات تخاف على مصالحها.

وفي الوقت الذي تشهد فيه عدد من المدن المغربية مسيرات احتجاجية ضد الساعة الصيفية التي تم ترسيمها، قال العثماني إن قرار الترسيم “لازال في مرحلة التقييم وسيستمر إلى غاية الصيف المقبل”، وأضاف “لم نُرسّم بعد الساعة الصيفية، جهزنا مرسوما سنستخدمه خلال فصل الشتاء، وبعدها نقرر”. وتهرب العثماني من الجواب عن الدراسة التي اعتمدت في اتخاذ هذا القرار، حيث عاد ليقول إن الحكومة اعتمدت في اتخاذ هذا القرار على “دراسة طاقية”، مذكرا بمشكلة انقطاع الماء والكهرباء في بعض المناطق، والتي قال إن “على الدولة أن 
تضمن توفر الماء والطاقة لهؤلاء”.

وبخصوص رفض المواطنين لهذا القرار، شدد رئيس الحكومة على أن هذه الأخيرة قامت بتعديل التوقيت المدرسي والتوقيت الإداري ليتلاءم مع التوقيت الجديد، مشيرا إلى أن “الحكومة مستمرة في التقييم وإدخال التعديلات التي سيتبين 
أنها ضرورية على القرار.

وفي ظل الحديث عن أزمة التعليم في المملكة، رفض العثماني، الاعتراف بوجودها في قطاع التعليم، مؤكدا انعدامها في التعليم العمومي، ضاربا المثل “به وبأبنائه الذين درسوا في المدرسة العمومية، كما وجه الخطاب للطلبة الذين حضروا اللقاء قائلا: “أنتم، أيضا، تدرسون في التعليم العمومي”، معترفا في الآن ذاته بوجود مشكلات في التعليم “والحكومة منكبة على إصلاحها، لكن ليس هناك أزمة”.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة