المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بتارودانت .. إنجاز 3282 مشروعا بغلاف مالي قيمته 38 ر1 مليار درهم
المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بتارودانت .. إنجاز 3282 مشروعا بغلاف مالي قيمته 38 ر1 مليار درهم
بلغ عدد مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى إقليم تارودانت في الفترة ما بين 2005 و2018 ما مجموعه 3282 مشروعا، رصد لها غلاف مالي إجمالي بلغت قيمته 38 ر1 مليار درهم.

وأفاد تقرير لقسم العمل الاجتماعي بعمالة تارودانت أن عدد السكان المستفيدين من هذه مشاريع، تجاوز 800 ألف شخص، وبلغت مساهمة صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في تمويلها 1 ر1 مليار درهم.

وتتوزع هذه المشاريع على قطاعات عدة في مقدمتها دعم التمدرس، حيث تم في هذا الإطار إنجاز 581 مشروعا، رصد لها غلاف مالي قدره 173 مليون درهم.

وفي إطار المبادرة الملكية الخاصة ب “مليون محفظة” برسم سنوات 2016 و2017 و2018، فقد استفاد من هذه المبادرة 140.033 تلميذا وتلميذة للسنة الثالثة على التوالي، وخصص لها مبلغ مالي إجمالي قدره 39,74 مليون درهم.

وعلى مستوى تحسين الولوج للعلاجات في الفترة ما بين 2005 و2018، فقد بلغ عدد المشاريع 210 مشاريع، خصص لها غلاف مالي قدره 121 مليون درهم.

وبالنسبة للتنشيط السوسيو ثقافي والرياضي، فإن عدد المشاريع بلغ 279 مشروعا، فيما بلغ حجم الاستثمارات المالية المرصودة لإنجازها 103 ملايين درهم.

وفي إطار دعم الجمعيات الفاعلة في حقل النشاط الاجتماعي، تم تسليم سيارتين برسم سنة 2018 لكل من “جمعية سوس للسلامة الطرقية بتارودانت”، و” جمعية شباب أطلس تارودانت”.

وبخصوص الانشطة المدرة للدخل، واقتداء بالنتائج الإيجابية لكل من “دار الزعفران بتالوين” و”دار العسل بأركانة” ، قررت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بتارودانت المصادقة على مشاريع لبناء وتجهيز 9 دور لتثمين المنتجات المحلية وهي “دار اللوز” بجماعة إغرم، و” دار الزيتون” بجماعة تينزرت، و”دار الكركاع” بجماعة أهل تفنوت، و”دار الخروب” بجماعة إيمولاس، و”دار الأعشاب العطرية والطبية” بجماعة تالكجونت، و”دار الأركان” بجماعة تافنكولت، و”دار الثوم” بجماعة أساكي، و”دار الصبار” بجماعة إمي لمايس، و”دار الحناء” بجماعة المنيزلة.

وحسب المصدر ذاته، فإن ستة من هذه الدور تم إعطاء انطلاقة الأشغال بها برسم سنة 2018، أما “دار الثوم” بجماعة أساكي فستعطي انطلاقة الأشغال بها أوائل سنة 2019، بمبلغ إجمالي قدره 11.7 مليون درهم، وتصل مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية مبلغا قدره 6,7 مليون درهم.

وينسجم إنجاز دور تثمين المنتجات المجالية في إقليم تارودانت مع المبادئ والفلسفة التي قامت عليها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، خاصة في شقها المتعلق بدعم الأنشطة المدرة للدخل، وذلك قصد الرفع من المستوى المعيشي للساكنة، وتأهيل الاقتصاد التضامني والاجتماعي، فضلا عن تلبية الحاجيات الملحة للساكنة بمختلف الجماعات الترابية في إقليم تارودانت لخلق فرص الشغل وتثمين المنتجات الفلاحية والغابوية المحلية التي يزخر بها الإقليم.

وارتباطا بذلك، ومن أجل التعريف بالمنتجات المحلية التي يزخر بها إقليم تارودانت ودعم تسويقها، تم اعتماد مقاربة جديدة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، حيث بدأت أشغال بناء مركب مندمج في مدينة تارودانت يضم 70 محلا تجاريا لفائدة التعاونيات المسيرة لدور تثمين المنتجات المحلية السابق ذكرها، وكذلك التعاونيات النشيطة في هذا المجال.

وبالموازاة مع ذلك، تم تنظيم مهرجانات برسم سنتي 2017 و 2018 تصب في إطار جهود تثمين المنتجات المحلية في عدد من الجماعات الترابية بإقليم تارودانت، وذلك من خلال إقامة معارض تجارية ، وتنظيم ورشات ولقاءات لتكوين وتأهيل الكفاءات البشرية، فضلا عن تنظيم أنشطة أخرى ثقافية ورياضية واجتماعية وتحسيسية.

Post a Comment

أحدث أقدم