Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

تارودانت.. هذا بيان جامعة التنسيقية لإقرار المواطنة الحقيقية حول جدوى تناسل المهرجانات والوضعية المادية للعارضين والمنتجين بالإقليم

تارودانت.. هذا بيان جامعة التنسيقية لإقرار المواطنة الحقيقية حول جدوى تناسل المهرجانات والوضعية المادية للعارضين والمنتجين بالإقليم

تارودانت.. هذا بيان جامعة التنسيقية لإقرار المواطنة الحقيقية حول جدوى تناسل المهرجانات والوضعية المادية للعارضين والمنتجين بالإقليم

أصدرت جامعة التنسيقية لإقرار المواطنة الحقيقية بإقليم تارودانت بــــــــــيانا هاما حول تناسل المهرجانات بالمنطقة والذي توصلت "تارودانت24"بنسخة منه هذا نصه:

يتواصل تسونامي المهرجانات خلال السنوات الاخيرة على صعيد الاقليم والمدينة محدثا تساؤلات موضوعية حول جدوى كل هذه التخمة من الفرجة والصخب المتواصل مع تسخير كل الامكانيات المالية واللوجستيكية والموارد البشرية واستنفارها كل وقت وحين من امنيين وقوات مساعدة والوقاية المدنية والصحة دون ان يحدث كل هذا السيل المتواصل فارقا في مستوى عيش الفئة المعنية بالمهرجانات من عارضين ومنتجي ومستفيدي هذه الجمعيات والتعاونيات خاصة النساء المشتغلات على انتاج الزعفران والاركان واللوز والحناء والجوز ،سوى تكريس حالات الشقاء دون عائد ربحي يوازي قدر الجهد والكد.
وامام هذا الوضع كانت جامعة التنسيقية لإقرار المواطنة الحقيقية تترقب الاحداث بتحفظ عسى ان يراجع كل مسؤول هذه المنهجية الجديدة في ميدان التشغيل الذاتي وعسى ان تتكلل هذه المهرجانات بتصاعد مؤشر الموارد المالية والربحية للفئة المستهدفة من الطبقة الفقيرة، الا ان بلغ السيل الزبى وبات العارضون من ممثلي التعاونيات يتعرضون للإهانة والغطرسة وسوء الضيافة والاخلال بالالتزامات العرفية والاخلاقية بدل الاشادة بمجهوداتهم وتقدير صمودهم ليل نهار والتزامهم بعرض المنتوج المحلي رغم الاكراهات وقلة المداخل وهم مقتنعون ان العملية ليست ربحية برمتها انما تأتي عروضهم مساهمة منهم لإنجاح الانشطة المحلية والوطنية كما هو الشأن بمهرجان الحنا.
وحيث :
– أن الهدف المستنسخ الذي ما فتيء يعلنه المنظمون لهذه المهرجانات هو” التعريف بالمنطقة وبموروثها الثقافي والتنموي وجلب سياحة ثقافية خدمة التنمية ودور المرأة في هذه التنمية المحلية الموعودة والتعريف بالمؤهلات الطبيعية.
– أن الوضعية المادية للعارضين والمنتجين من ممثلي ومستفيدي التعاونيات خاصة المرأة الكادحة لا تتناسب بتاتا مع مايصرف من اموال المال العام باسمهم في احياء سهرات فنية وادارات المهرجانات والندوات التي اصبحت تقام في الفنادق الفخمة وغير ذلك من ملامح العبث التي لا تدعو للتفاؤل .
– انها لم تستجب للأهداف التي وضفت صِياغات تنموية وثقافية لجلب الدعم والتمويل.
– أن سيل السهرات المقامة بالمهرجانات اصبحت فوق الحاجة ولا تتوافق و الامكانيات التي يتوفر عليها الاقليم امام وجود خصاص كبير في التعليم والصحة والبنى التحتية والبطالة … في كل المناطق التي اقيمت على ارضها هذه المهرجانات الفرجوية.
– أن هذه السهرات تقام بشكل شبه عشوائي ولا تخضع لرؤية ثقافية وفنية واستراتجية متناسقة تعيد الفرق الشعبية المحلية الى الواجهة وترفع بمنتوج فني معقلن ( غياب دور مندوبية الثقافة).
لكل هذه الحيثيات نعلن للراي العام مايلي :
– تضاممنا المطلق ولا مشروط مع التعاونيات والجمعيات الذين تعرضوا لمعاملة سيئة تسيء للفاعل الجمعوي وتنقص من مكانته.
– نسجل التعبئة المتعددة الاطراف لإنجاح المهرجانات كل حين في حين يتعلل الاطراف بنقص الامكانيات المالية عندما يتعلق الامر بمشروع الماء الشروب او مدرسة ومستوصف او مسلك طرقي او تشغيل…
– ننبه الى حالة الاستياء التي بات يعرفها الشارع الروداني من زخم المهرجانات المتناسلة والتي اصبحت هي الرهان بدل ان تكون انشطة موازية غير مكلفة بعد ربح كل رهان.
– مطالبة الجهات المانحة مراقبة وتتبع مِنَحَها ومدى استفادة كل المستهدفين منها خاصة المعنيين الاساسيين وهم منتجي المواد المعروضة من تعاونيات وجمعيات.
– ان المنتجين لا يستفيدون من اي تعاقدات مع الموزعين والمسوقين للمنتوجاتهم لغياب رؤية عملية متكاملة يتبين وضوحها في جو الهدوء وليس الصخب.
– ان هذه المشاريع تحتاج دراسية بعدية للوقوف على الجدوى منها ومعرفة اتار كل هذا اللغط والضجة – اثار – على نساء الزعفران واللوز والجوز والحناء …عبر احصاء شامل لكل المستفيدين والوقوف على حالتهم الاجتماعية ووضعيتهم المادية.
– نطالب بالكشف عن حقيقة المنتوجات الفلاحية المدجنة من زعفران ولوز وغيره والتي تجلب على حساب القضاء على المحلية قصد الربح السريع للشركات الكبرى المنتجة.
– نطالب التعاونيات والجمعيات بانجاز تعاقدات كتابية تنص على الشروط المطلوبة للمشاركة ابان كل معرض تفاديا للمجاملات والاقصاء للمشاركة بكرامة تعيد الاعتبار لقوة المجتمع المدني.
– مطالبة عمالة تارودانت التخفيف من حدة هذه المهرجانات عبر تخفيف دعم المبادرة الوطنية لها .


عن الكاتب

تارودانت24 taroudant24

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية
عامتعديل من يمكنه رؤية هذه المعلومات

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية