Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية
Advertisement
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

هكذا تعرقل ازدواجية الخطاب لدى النظام الجزائري المسار المغاربي

هكذا تعرقل ازدواجية الخطاب لدى النظام الجزائري المسار المغاربي

هكذا تعرقل ازدواجية الخطاب لدى النظام الجزائري المسار المغاربي

نقاش استثنائي يعرفه المشهد السياسي المغاربي، بعد حالة الجمود التي دامت سنوات، نتيجة الخلافات السياسية بين الدول الأعضاء؛ وهو ما يحول دون تفعيل هياكل الاتحاد المغاربي "المُجهض"، بحيث تأملُ جميع الدول إعادة إحياء هذا التكتل الإقليمي، بغية مواجهة التحديات المشتركة التي تهدد المنطقة برمتها.

وفي وقت دعت فيه الجزائر إلى اتخاذ التدابير اللازمة، من أجل عقد اجتماع وزراء خارجية دول اتحاد "المغرب العربي" في أقرب الآجال، اعتبرت وزارة الخارجية المغربية أن وضعية الجمود التي يعرفها الاتحاد، منذ سنين، مردها بالأساس إلى "الطبيعة غير العادية للعلاقات المغربية الجزائرية، التي لا يمكن معالجتها إلا في إطار حوار ثنائي، مباشر ودون وسطاء".

بدورها، تفاعلت حكومة الوفاق الوطني في ليبيا مع دعوات إعادة الروح للاتحاد المغاربي، إذ ترى بأن "الأجواء الإيجابية والعلاقات الثنائية المتميزة القائمة حالياً بين دول الاتحاد، التي عكستها التصريحات البناءة وتقارب وجهات النظر حول مستقبل الاتحاد المغاربي، ستكون عاملاً مهماً في إنجاح الاجتماع الوزاري المرتقب".

وفي هذا الصدد، اعتبر كريم عايش، الباحث في مركز الرباط للدراسات الإستراتيجية، أن "خطاب المسيرة لهذه السنة تحوّل إلى مادة دسمة للإعلام العالمي المهتم بقضايا الشرق الوسط وشمال إفريقيا، وأيضا للساسة الدوليين، لكونه انخرط في نسق دأب صاحب الجلالة على اتباعه، كما سبقه والده المغفور له الحسن الثاني في الحفاظ على إرث محرر البلاد، والقاضي بالحفاظ على علاقات حسن الجوار والتآخي بين الدول الإسلامية، في مقدمتها الجزائر وموريتانيا".

وقال عايش، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إن "الدعوة إلى حوار صريح ومباشر وفق ميكانيزمات متفق عليها، كيف ما كان مستواها، لدليل على جدية المغرب وبراغماتيته في رعاية علاقاته الدولية وتوازنها بين القواسم المشتركة للشعوب المغاربية، ومستقبلها الحتمي نحو تكتل إقليمي متكامل، ونذكر أطروحة جلالته حول مشروع الوحدة المغربية الليبية، وبناء المغرب العربي في مراكش ومشروع طريق طنجة لاغوس، وقطار المغرب العربي الدار البيضاء تونس".

وأردف: "جدية المغرب تجاه التزامه وإيمانه بالبناء المغاربي تحولت إلى مشاريع عملاقة لها تأثير مباشر على سكان المغرب الكبير؛ هذا الالتزام هو الذي جعل ملك المغرب يتجول متجردا من البروتوكول في شوارع تونس لإثبات أن تونس والرباط مدينتان في بلد واحد كبير، يمتد من طرابلس الى نواكشوط، إن قدّر له الالتئام فإنه سيتمكن من استعادة توازن كل الشعوب، وستمكن هذا الاتحاد من ولوج قائمة العشرين من ناحية الناتج الداخلي الخام وتحسين دخل الفرد".

وأوضح الأستاذ الباحث في جامعة محمد الخامس بالرباط أن "هذه العناصر كلها تصطدم بمناورات جزائرية غير بريئة وتحركات دبلوماسية مغرضة، تتوخى دس السم في العسل، عبر إقناع الدول بكون البناء المغاربي يضم أيضا البوليساريو؛ هذا التنظيم المرتزق يجد في الجزائر حاضنة اعترفت له بوضع غير قانوني، والأدهى في ذلك بحكومة ووزراء، ودافعت عن هؤلاء المرتزقة كضحايا لتصفية الاستعمار، في عدائية شديدة وغريبة بعيدا عن قواعد حسن الجوار واللياقة الدبلوماسية".

وشدد المتحدث ذاته على أن "الجزائر لم تعد تحارب النظام المغربي، ولكن أكثر من ثلاثين مليون مغربي ينتظرون أن يعود حكام هذا البلد إلى رشدهم، وأن ينظروا إلى الواقع بعيدا عن هذا الحقد الأعمى، وليس أدل على أن الجزائر وحدها من يعرقل المسار المغاربي هو رد المسؤولين الحكوميين وبعض الأحزاب عن الدعوة الملكية والزيارات الحزبية بأسلوب لا يقبله عقل، بداعي التخبط السياسي الذي تعيشه والعشوائية في الإقالات والاستقالات".

وأشار عايش إلى أن "هذا الأمر نأت موريتانيا وليبيا بنفسيهما عنه، إذ رحبتا بالدعوة وكذلك بدعوة الجزائر للقاء حول الاتحاد، الذي على الرغم من تزامنه مع دعوة الملك فإن الكل رحب به كخطوة جيدة، ليتبين لنا أن النظام الجزائري يستعمل ازدواجية في الخطاب قد لا تخدم الاتحاد، إضافة الى استضافتها للقاء الأول الذي سيكون من البدهي جدا منها أن تقحم حقدها وعداءها للمغرب ضمن توصية أو اثنتين، مما تحب أن تدعيه تصفية للاستعمار أو حقوق الشعب الصحراوي، وكأن الاتحاد المغاربي ينقصه العراقيل".

وختم عايش تصريحه بالقول: "الطرف الليبي يبقى من أحد المعيقات بسبب انقسام قيادته بين حكومة السراج وقوات خليفة حفتر، اللذين قد دخلا مفاوضات مؤخرا بعد مؤتمر باليرمو، دون التصريح الفعلي بذلك بسبب تضارب الأنباء حول لقاء سري بالأردن مؤخرا. يبدو أن الاتحاد المغاربي سيقضي أيامه ممزقا بين عقدة مغربية لدى الجزائر، ورغبة كل الدول الأعضاء الأخرى تخطي العراقيل لبلوغ تكتل إقليمي ذي بعد استراتيجي، يفيد ويموقع كل الأطراف على خط التنمية والتقدم".

عن الكاتب

تارودانت24 taroudant24

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية
عامتعديل من يمكنه رؤية هذه المعلومات

التعليقات

Advertisement

اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

© جميع الحقوق محفوظة

جميع الحقوق محفوظة

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية