Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية
آخر الأخبار

آخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
جاري التحميل ...

اسليمي: غياب بوتفليقة يعلن "الموت السياسي" للرئيس الجزائري

اسليمي: غياب بوتفليقة يعلن "الموت السياسي" للرئيس الجزائري

اسليمي: غياب بوتفليقة يعلن "الموت السياسي" للرئيس الجزائري

بات الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يغيب بشكل متكرر عن لقاءات رسمية، بحجج مختلفة، كان آخرها التغيب عن لقاء محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، نظرا لإصابة الرئيس بـ"نزلة برد حادة"؛ وهو ما بات يطرح تساؤلات مختلفة حول اختفاء بوتفليقة عن الساحة السياسية، وحول من يتمسك بزمام الأمور بالجارة الشرقية للمملكة.

وفي هذا الإطار، يقول عبد الرحيم المنار اسليمي، رئيس المركز الأطلسي للدراسات الإستراتيجية والتحليل الأمني، إن عدم استقبال الرئيس بوتفليقة لولي عهد المملكة العربية السعودية بحجة أن بوتفليقة مصاب بزكام حاد "سبب غير مقنع"، مضيفا: "لوحظ أن بوتفليقة بدأ يغيب عن الساحة تدريجيا، والصور التي كانت تنقلها قنوات الإعلام الجزائرية عن استقباله لزعماء بعض الدول بدأت تختفي مما يعني أنه مات سياسيا، وأن الولاية الخامسة لن تكون".

المنار اسليمي أبرز، ضمن تصريح تارودانت24 ، أن المشهد الجزائري الحالي يبعث على التساؤل حول "من يتخذ القرار السياسي ويذيله باسم بوتفليقة"، قائلا: "المثير هو أنه في الوقت نفسه الذي يصل فيه ولي عهد السعودية ويخرج بيان أنفلونزا الرئيس يغادر القايد صالح، قائد أركان الجيش الجزائري ونائب وزير الدفاع، الجزائر نحو الإمارات وقطر".

وأوضح الخبير السياسي أن المتتبع لسفريات القايد صالح سيلاحظ أنه لم يغادر الجزائر منذ شهور إلى حدود الأسبوع الأخير الذي اقترن بزيارة ولي العهد السعودي، قائلا إن "الربط بين المسألتين سيظهر أنه في غياب القايد صالح لا يمكن لبوتفليقة أن يظهر في المشهد الجزائري"، مردفا: "وهو ما يعني وجود صراع وصل درجة النهاية بين القايد صالح من جهة والسعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس الجزائري ومستشاره، وأيضا الجنرال بنعلي بنعلي، فريق الجيش وقائده، من جهة أخرى".

وأشار المتحدث إلى أن "القايد صالح لم يعد مقتنعا بقائد الجيش أو منصب وزير الدفاع الذي يعرض عليه حاليا بعد القيام بتعديل دستوري، وإنما بترتيب الرئاسة إما له أو لشخص موال له"، مضيفا: "ولعل الصراع عن البرلمان وقيادة جبهة التحرير تعبير عن أن بوتفليقة لم يعد في المعادلة".

ويرى المحلل السياسي أن "الجزائر اليوم يحدد مصيرها نتائج صراع الشهور القليلة المقبلة، قبل أبريل المقبل؛ وهو صراع بات واضحا بين السعيد بوتفليقة والقايد صالح"، مؤكدا أن "بيان أنفلونزا بوتفليقة يدل بوضوح أنه مات سياسيا".

عن الكاتب

تارودانت24 taroudant24

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية
عامتعديل من يمكنه رؤية هذه المعلومات

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية