12353150665706248
recent
أخبار ساخنة

الأوضاع الاجتماعية..المرصد الوطني التنمية البشرية يرسم لوحة قاتمة

الخط
الأوضاع الاجتماعية..المرصد الوطني التنمية البشرية يرسم لوحة قاتمة

الأوضاع الاجتماعية..المرصد الوطني التنمية البشرية يرسم لوحة قاتمة

أفاد المرصد الوطني للتنمية البشرية، في تقرير له، بأن ولوج الساكنة للتغطية الصحية شهد ارتفاعا كبيرا ما بين سنتي 2012 و2017، لكنه لا يزال بعيدا عن تحقيق مبدأ الشمولية، مبرزا أن هذا الولوج بلغ 53,8 في المائة سنة 2017 مقابل 23,4 في المائة سنة 2012.

وسجل المرصد الوطني للتنمية البشرية، في تقريره الأخير حول “مؤشرات رصد التنمية البشرية .. مستوى واتجاهات على الصعيدين الوطني والجهوي 2012 – 2017″، أن نسبة النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 15 و49 سنة، واللاتي وضعن مواليدهن في فضاء خاضع للإشراف عرف تحسنا بحوالي 5.5 نقطة مائوية ما بين سنتي 2012 و2017، منتقلا من 82,1 في المائة إلى 87,6 في المائة.

وفي مجال التربية، أشار المصدر ذاته إلى أن عدد متوسط سنوات الدراسة بالنسبة ل25 سنة وما فوق، والتي تشكل مقياسا لمردودية الاستثمار في مجال التربية، بلغ 4,8 سنوات في عام 2017، أي 5,8 سنوات بالنسبة للرجال و3,8 سنوات بالنسبة للنساء، مسجلا أن هذا التحسن واكبته الزيادة في أمد الحياة المدرسية إلى 12,7 سنة في سنة 2017، وكذلك نسبة الأفراد الذين لم يحصلوا على تعليم والتي انتقلت من 45,5 في المائة إلى 40 في المائة.

وفيما يتعلق بالتشغيل والنشاط، أوضحت الدراسة التي قام بها المرصد الوطني للتنمية البشرية، والتي حصرت انتقالات السكان بين البطالة والشغل وعدم النشاط، أن النساء هن الأكثر تأثرا بعدم الاستقرار في الشغل.

كما كشف التقرير أن نسبة النساء اللاتي تتركن سوق الشغل وتنتقلن من وضعية الشغل إلى عدم النشاط ارتفعت بشكل مطرد من 27.2 في المائة بين عامي 2012 و2013 إلى 41،6 في المائة بين 2015 و2017.

وعلاقة بالأوضاع المعيشية للأسر، ارتفعت نسبة الأسر التي تستفيد من الربط بشبكة الكهرباء من 95.2 في المائة في سنة 2012 إلى 97.1 في المائة سنة 2017 (في الوسط القروي من 89 في المائة في 2012 إلى 95،3 في المائة سنة 2017)، وفقا للتقرير الذي يعرض التطورات والتقدم الأخير المسجل في المؤشرات الرئيسية المتعلقة بعدة أبعاد للتنمية البشرية.

وأشار التقرير، بخصوص التخلص من مياه الصرف الصحي، إلى أن 94.7 في المائة من الأسر في الوسط الحضري متصلة بشبكة الصرف الصحي العمومية في سنة 2017 مقابل 92.5 في المائة سنة 2012، مبرزا فيما يخص النفايات، أن 95.9 في المائة من الأسر بالأوساط الحضرية تتخلص منها عن طريق الشاحنات أو الحاويات في سنة 2017 مقابل 93.5 في المائة سنة 2012.

وبخصوص تفاوتات نفقات الاستهلاك، بلغ متوسط الإنفاق السنوي للفرد في الأوساط الحضرية (22 ألف و105 دراهم) وهو ما يفوق ب(1.9 مرة) الإنفاق الفردي بالوسط القروي (11 ألف و946 درهم).

وأبرز المرصد أنه مقارنة مع التوزيع الاجتماعي لنفقات الاستهلاك، احتكرت 10 في المائة من السكان الأكثر خلال الفترة الممتدة بين 2012 و2017، حوالي ثلث الاستهلاك الإجمالي للأسر، وهو ما يعادل معدل إنفاق الفرد يزيد ب 10 مرات عن معدل إنفاق 10 في المائة من السكان الأكثر فقرا.

وأشار التقرير، فيما يتعلق بتحليل الفوارق الجهوية، إلى أن التحسن الكمي للظروف المعيشية خلال السنوات الست الماضية لم يصاحبه تقليل ملحوظ للفوارق الاجتماعية والترابية، وهو ما يجسد الفقر ويضعف استقطاب المجتمع.

كما أبرز التقرير أن متوسط عدد سنوات الدراسة للمغاربة الذين تزيد أعمارهم عن 25 سنة تتراوح بين 3.8 سنوات في في جهة بني ملال – خنيفرة، و 5.9 بالدار البيضاء – سطات، فيما بلغ معدل الفقر النسبي في الوسط القروي 53.7 في المائة بجهة درعة – تافيلالت مقارنة ب 31.8 في المائة فقط بجهة الدار البيضاء.

وسيقدم المرصد الوطني للتنمية البشرية، خلال ورشة العمل، لأول مرة، نتائج تحليل بيانات استقصاء فريق المرصد حول الأسر.

ومكن هذا التحليل المبتكر من نفس الأبعاد المذكورة من رصد ديناميات المؤشرات الرئيسية للتنمية البشرية في المغرب، بين سنتي 2012 و2017.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة