12353150665706248
recent
أخبار ساخنة

تارودانت24 100 مرحاض “إلكتروني” بالبيضاء

الخط
تارودانت24 100 مرحاض “إلكتروني” بالبيضاء

تارودانت24 100 مرحاض “إلكتروني” بالبيضاء

وأخيرا، سيتمكن البيضاويون، من قضاء حاجتهم في الفضاءات العمومية، بعد أن رست صفقة تجهيز المدينة الاقتصادية بمراحيض عمومية على مجموعة «ألبريم» التي قدمت أحسن العروض، من بين 4 شركات أخرى، حسب ما جاء في الموقع الرسمي لشركة «الدار البيضاء للتهيئة» التي أطلقت الصفقة التي تصل إلى حوالي 6 ملايير سنتيم.
وبعد أن كان سكان البيضاء، يتبولون أينما كان، ويقضون حاجتهم البيولوجية عند أقرب مقهى أو «خلا» يصادفهم، سينعمون اليوم بمرحاض تكلفته لا تقل عن 60 مليون سنتيم، أي أكثر من ثمن شقتين اقتصاديتين، حسب حسابات بعض الفيسبوكيين الذين أثاروا ضجة بسبب التكلفة العالية لهذه المراحيض العمومية، وهي الضجة التي سبق أن أثارتها المعارضة داخل مجلس المدينة، معتبرة أن السعر مبالغ فيه.
من جهتهم، اقترح سكان الفضاءات الافتراضية، منح بعض المواطنين «المزاليط» شققا صغيرة وتزويدها بمرحاضين، واحد لأصحاب الدار، والثاني يوضع تحت تصرف المارة، وهكذا يتم ضرب عصفورين بحجر واحد، وتعم الاستفادة الجميع، في الوقت الذي تخوف ناشطون فيسبوكيون من أن يحتل المتشردون والفقراء والمهاجرون الذين لا يجدون ملاذا لهم، الملك العمومي، ويجعلوا من تلك المراحيض محلا لسكناهم وعيشهم، رغم أنف العمدة وكل من «يتشدد له».
وإذا كان بعض المعارضين داخل مجلس المدينة، يطالبون بالتحقيق في «ملابسات» هذه الصفقة، فبعضهم الآخر دعا إلى ترشيد النفقات، من خلال إعادة تهييء المراحيض الموجودة، والتي ورثتها البيضاء عن عهد الاستعمار، والتي توجد اليوم في حالة مزرية وتغيب عنها أبسط شروط النظافة، وصرف الميزانية المخصصة لتلك المراحيض العمومية الجديدة، في تجهيزات أخرى أكثر أهمية وأولوية بالنسبة إلى المواطنين.
ما لا يعرفه المنتقدون، الذين يبدو أنهم طبعوا مع روائح البول الكريهة في شوارع «كازا نيغرا»، أو استأنسوا بالكتابات الحائطية «ممنوع البول» التي لم تثن يوما «المحصورين» عن إفراغ مثاناتهم كيفما اتفق، هو أن «الغالي، ثمنو فيه»، فحسب مصدر من الشركة الفائزة بالصفقة، سيتم تجهيز المراحيض العمومية المائة التي ستنتشر في عدد من مقاطعات البيضاء، وفق شروط صحية وتقنية عالية، إذ ستكون تلك المراحيض مزودة بأنظمة أوتوماتيكية للتنظيف، إضافة إلى نظام غسل وتطهير شامل بعد كل استعمال، حتى يتمكن المواطن من دخول «بيت الما» بكل أمان، ودون خوف من التقاط فيروس أو ميكروب بسبب العفن والرائحة الكريهة، دون الحديث طبعا عن المراحيض العمومية الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة.
باختصار، ستكون للدار البيضاء مراحيض لا تقل شأنا عن تلك المنتشرة في شوارع باريس أو روما أو أمستردام… في انتظار أن تحل مشاكلها الأخرى المتعلقة بالأزبال والنقل و»الحفاري»، وتلتحق بركب العواصم العالمية التي تحترم سكانها.
نورا الفواري

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة