12353150665706248
recent
أخبار ساخنة

ماذا تستفيد تارودانت بعد اختيارها عاصمة للمجتمع المدني لسنة 2019 في ظل الإهمال والنسيان والتشويه للمآثر التاريخية..؟؟؟

الخط
ماذا تستفيد تارودانت بعد اختيارها عاصمة للمجتمع المدني لسنة 2019 في ظل الإهمال والنسيان والتشويه للمآثر التاريخية..؟؟؟
ماذا تستفيد تارودانت بعد اختيارها عاصمة للمجتمع المدني لسنة 2019 في ظل الإهمال والنسيان والتشويه للمآثر التاريخية..؟؟؟


يعتبر الاهتمام بالمآثر التاريخية والحرص على حمايتها من بين أبرز الأسس التي تنادي بها عدد من المنظمات والهيئات على أن حماية الماثر التاريخية وإعادة الاعتبار لها يشكل إحدى الأسس الرئيسية للمحافظة على الهوية المغربية 
وهاهي اليوم تارودانت تعيش فصلا غريبا من فصول إعدام تاريخها الضارب في أعماق التاريخ، حيث ما زالت بعض معالمها الأثرية صامدة في وجه التعرية البشرية وبعضها الآخر آخذ في الاندثار والتلاشي، و المسؤولون على المآثر التاريخية يتنصلون من مسؤولياتهم والنتيجة أن أغلب المواقع الأثرية والسياحية بتارودانت تشكو من التهميش الصارخ، وتعاني من أعمال الهدم المتواصلة نتيجة الإهمال لمواقعها التاريخية وغياب برنامج لصيانتها وترميمها، ولعل أبرزها ما تعرضت له مؤخرا ساقية تفلاكت التي يصل عمرها لازيد من 7 قرون وهي واحدة من فنون العمارة الرودانية وهي التي صمدت منذ عقود، ليُسْدَل الستار عليها في ظل صمت الجميع ،، فالتراث قضية محورية ليس فقط في بناء هويتنا المستقبلية ولكن في معركة وجودنا بالكامل

وهنا سؤال ماذا تستفيد تارودانت بعد اختيارها عاصمة للمجتمع المدني لسنة 2019
وهل يعود لها مجدها و قيمتها الاثرية من جديد ام يبق الحال على ماهو عليه من الإهمال والنسيان والتشويه للمآثر التاريخية
ماذا تستفيد تارودانت بعد اختيارها عاصمة للمجتمع المدني لسنة 2019 في ظل الإهمال والنسيان والتشويه للمآثر التاريخية..؟؟؟

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة