U3F1ZWV6ZTE2NzI1MTAyMzY5X0FjdGl2YXRpb24xODk0NzIzMzYzMjU=
recent
أخبار ساخنة

“شقـق” برلمانـي تـورط جماعـة أكاديـر

“شقـق” برلمانـي تـورط جماعـة أكاديـر

“شقـق” برلمانـي تـورط جماعـة أكاديـر

عدم إتمام أشغال الكهرباء والمصابيح غير جاهزة وممر الإغاثة غير متوفر

كشف قرار رخصة السكن عدد cc/1744 الموقع يوم 29 دجنبر 2017، والمسلم لبرلماني ومنعش عقاري، تورط الجماعة الحضرية لأكادير في الترخيص النهائي لـ 412 مسكنا اقتصاديا بالحي المحمدي، دون إتمام الأشغال بها.
ويُلاحظ من خلال تواريخ جل وثائق التعمير التي حصل عليها البرلماني أنها سلمت له من قبل البلدية في النصف الأخير من دجنبر 2017، لتفادي السقوط في عدم الالتزام بالمدة القانونية للإنجاز.
وسلم له مكتب المراقبة شهادة المراقبة المسلمة في 13 دجنبر من السنة نفسها، كما أنجز المحضر اليدوي للجنة التسليم المؤقت لأشغال التجهيزات في 17 منه ثم تسلم شهادة المطابقة في 25 من الشهر نفسه، ليتم استخلاص التسليم المؤقت للمجموعة السكنية في 29 دجنبر 2017 بالتزامن مع تسليم رخصة السكن في اليوم نفسه، علما أن البلدية صادقت على تصاميم المجموعة السكنية يوم 25 دجنبر 2013، ثم رخصة بناء العقار الأول يوم 13 ماي 2014 ورخصة العقار الثاني في 27 دجنبر 2016.
وفي الوقت الذي سلمت بلدية أكادير رخصة السكن باعتبار أن جميع الإشغال انتهت وأنها مطابقة للتصاميم والأشغال والتجهيزات المنجزة والمصادق عليها وأصبحت الشقق جاهزة للسكن واستقبال مالكيها من العائلات، سجل محضر معاينة مفوض قضائي بالعمارة عدم استكمال الأشغال، ما أكدته مراسلة المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب في 31 يناير الماضي، مؤكدة أن مصالح المكتب لم تتوصل بأي طلب لتسليم الربط وتركيب المعدات الكهربائية الداخلية للمجموعة السكنية.
ووجه أربعة وأربعون مستفيدا من سكان إحدى العمارات المرخص لها بالسكن دون توفرها على شروطه عريضة، مهددين صاحب المشروع باللجوء إلى القضاء.
وتحدثت العريضة عن أنهم محرومون من أهم مرفق في العمارة المتمثل في المصعد الكهربائي الموضوع رهن إشارة السكان، والذي ظل متوقفا بدون استعمال مدة أكثر من سنة، مما جعل السكان ومنهم النساء والمرضى والأطفال والعجزة يعانون أثناء الصعود في السلالم، وحددوا له مهلة شهرين لتلبية طلبهم، وإلا سيتم اللجوء للقضاء.
وسجل محضر معاينة أنجزه مفوض قضائي يوم 15 نونبر 2018 بالعمارة وإحدى الشقق بأن أشغال الكهرباء المتعلقة بالممرات والدرج والمصعد غير تامة، وأن أبواب الدرج والمصعد والأزرار والمصابيح غير جاهزة للاستعمال، وكذا مخبأ التجهيزات والماء والكهرباء والهاتف غير تام، وممر الإغاثة غير متوفر في الإقامة. ولما انتقل المفوض إلى إحدى الشقق، توقف عند انعدام العازل الكهربائي، وبأن مطبخ الشقة غير جاهز وهناك شقوق وحفر بجنبات الأبواب والجدران. كما سجل أن ستائر النوافذ معطلة وخدمات النجارة، بما فيها الخشب والألمنيوم غير تامة، وتفتقر الشقة للصباغة حيث تم طلاء الجدران بـ”الأندوي”بدل الصباغة بطريقة عشوائية، متحدثا عن اعوجاج في جدران وأركان البناية. وخلص بأن مالك الشقة تسلم الشقة دون انتهاء الأشغال كما عاين ثلاثة عمال يشتغلون في الإصلاحات على نفقة مالك الشقة.
وقال مالكون للشقق بالمجموعة السكنية ل”الصباح” إنهم لم يتمكنوا من استغلال مساكنهم، رغم مرور أكثر من سبعة أشهر على تسليم المفاتيح، لانعدام الإنارة والمصعد وعدم مطابقة الأشغال والتجهيزات المنجزة بالمشروع السكني للمواصفات الفنية والمعايير التقنية المنصوص عليها في دفتر التحملات. ووجهوا شكايات لكل من رئيس الجماعة الحضرية ووالي الجهة وعامل عمالة إقليم أكادير يطلبون فيها إيفاد لجنة تقنية لمعاينة الإقامة السكنية للوقوف على عدم احترامها لأدنى شروط السكن والإقامة، من حيث الخرسانة المستعملة و التجهيزات الكهربائية والصرف الصحي والنجارة والمصعد.
كما وجهت شكاية إلى وكيل الملك بابتدائية أكادير حول عدم توفر الشقق على أبسط الشروط الضرورية للسكن، لأن العمارة ما زالت أشغال التجهيزات الكهربائية جارية بها، حيث يصعب ربط الشقق بالشبكة الكهربائية والربط بالعداد الكهربائي رغم توفر الشقق على شهادة الملكية والعقد النهائي، وأن مصعد العمارات ما زال غير جاهز للاستعمال، وتم حفظها لأن النزاع مدني.
محمد إبراهمي (أكادير)

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة