12353150665706248
recent
أخبار ساخنة

متهمون بـ"ترويج الذبيحة السرية" يتناقضون أمام محكمة الاستئناف

تارودانت24 - Taroudant24
الرئيسية
الخط
متهمون بـ"ترويج الذبيحة السرية" يتناقضون أمام محكمة الاستئناف

متهمون بـ"ترويج الذبيحة السرية" يتناقضون أمام محكمة الاستئناف

واصلت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، الإثنين، محاكمة المتهمين بترويج لحوم "الذبيحة السرية" الذين أدينوا في المرحلة الابتدائية بسبعين سنة، إذ استمعت إلى أربعة منهم.
ودخل بعض المتهمين في هذا الملف الذي يحظى بمتابعة الرأي العام الوطني في تناقضات أمام الهيئة، ففي وقت عرضت المحكمة صورا لمحل للجزارة على أحدهم أكد ملكيته له، غير أنها بمجرد ما واجهته بوجود نقانق به عاد لينكر كون المحل الوارد في الصورة يعود له.

ونفى أحد المتهمين خلال مثوله أمام الهيئة معاينة الضابطة القضائية للحوم مفرومة (كفتة) خلال زيارتها له، إلا أن المحكمة واجهته بصور تم التقاطها حين حضورها إلى محله، ليشير إلى أن حضورها كان بُغية تقديم شهادة لصالح أحد المعتقلين حينها من طرف الدرك الملكي لجماعة الشلالات، غير أن رئيس الجلسة خاطبه بكونها حلت لديه بالنظر إلى كون الموقوف أخبرها بكونه يبيع اللحم له.

وأكد أحد المستجوبين، في معرض حديثه أمام القاضي، أن الضابطة القضائية انتقلت إلى المحلات الخاصة ببيع اللحوم بكل من أناسي بسيدي مومن والبرنوصي وسيدي عثمان من أجل تقديم أصحابها عادة لصالحه بكونه جزارا يمتهن المهنة.

وخلال إجراء مواجهة بين المتهمين الأربعة في هذه الجلسة، أكدوا عدم علاقتهم بلحوم الكلاب، فيما ذهب المتهم "الرداد" إلى أنه، بحكم تواجده بالمجزرة، كان يشاهد المسمى "مراد"؛ فيما أكد المتهم "عبد الغني" الذي تم ضبط بعض معدات جزارة داخل سيارته عدم علاقته بالأول.

كما أكد المتهمون أن صاحب الحظيرة المتهم في هذا الملف بدوره لا يمارس الذبيحة السرية في المكان المتواجد بأحد دواوير جماعة الشلالات، حيث تفجرت القضية، مشيرين أيضا إلى أن الضابطة القضائية لم تقرأ عليهم المحاضر التي تم تحريرها.

وشهدت الجلسة الماضية التي تم خلالها الاستماع إلى ثلاثة متهمين نفيهم التهم الموجهة إليهم، مؤكدين أن التصريحات التي أدلوا بها لدى الضابطة القضائية بجماعة الشلالات التابعة للمحمدية ليست هي الحقيقة، ومتهمين الدرك الملكي بسرية الشلالات بالضغط عليهم من أجل نيل تصريحات استعملت ضدهم.

جدير بالذكر أن المحكمة الابتدائية بمدينة المحمدية، التي نظرت في الملف، أدانت المتهمين بسبعين سنة، إذ قضت هيئة الحكم بعشر سنوات في حق كل واحد من المتهمين السبعة، وهو الأمر الذي أثار موجة غضب واسعة في صفوف عائلاتهم.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة