خيانة زوجية تقود إلى تفكيك عصابة لتزوير عقود الزواج

خيانة زوجية تقود إلى تفكيك عصابة لتزوير عقود الزواج

من المقرر أن تحيل مصالح الدرك الملكي بالجماعة القروية “مجاط” بإقليم شيشاوة، اليوم الثلاثاء، شبكة مكونة من ثلاثة أشخاص، متخصصة في تزوير وثائق إدارية وعقود الزواج، على النيابة العامة المختصة، إلى جانب زوج وامرأة من أجل الخيانة الزوجية.

وقادت عملية البحث التي باشرتها مصالح الدرك الملكي بإقليم شيشاوة، إثر شكاية تقدمت بها زوجة ضد زوجها من أجل الخيانة الزوجية، إلى تفكيك شبكة متخصصة في تزوير وثائق إدارية وعقود زواج بكل من شيشاوة، مراكش وإقليم الحوز.

وبحسب مصادر عليمة، فإن مواطنة من دوار “اكناوات” بجماعة مجاط بإقليم شيشاوة، تقدمت بشكاية إلى سرية الدرك بالجماعة المذكورة، متهمة زوجها بالخيانة الزوجية مع امرأة أخرى، لتنتقل عناصر الدرك إلى المنزل المفترض أنه يؤوي العشيقين، قبل أن تكتشف عناصر الدرك أن المشتكى به يرتبط بالمشتكى بها بعقد زواج.

وبعد الأبحاث الأولية مع الموقوفين، تبين أن عقد الزواج مزور، بل إن الزوج يرتبط بامرأة ثالثة بواسطة عقد زواج مزور أيضا، ليكشف الزوج لمصالح الدرك الملكي عن هوية الشخص الذي أنجز عقدي زواجه من المرأتين الثانية والثالثة، ليجري إيقافه بجماعة “أيجوكاك” بإقليم الحوز، قبل أن يجري إيقاف شريك ثان في جرائم التزوير بإقليم شيشاوة وعنصر ثالث بالمدينة العتيقة لمراكش.

إلى ذلك، كشفت الأبحاث الأولية التي باشرتها مصالح الدرك الملكي بإقليم شيشاوة، أن الموقوفين الثلاثة إلى جانب عنصر رابع، وهو شخصية نافذة بمراكش لازال البحث جاريا عنه، يشكلون عصابة تنشط في تزوير وثائق إدارية وعقود زواج، مقابل مبالغ مالية متفاوتة، وتم العثور على مجموعة من الوثائق ذات الصلة بالتزوير بمنزل الموقوف الأول بإقليم الحوز.

وجرى وضع الموقوفين رهن تدابير الحراسة النظرية، ومن المقرر أن يحالوا جميعا على النيابة العامة المختصة اليوم الثلاثاء.