12353150665706248
recent
أخبار ساخنة

المغرب في "الكاف" .. بركان تنتشي والرجاء تترنح والحسنية تتربص

الخط
المغرب في "الكاف" .. بركان تنتشي والرجاء تترنح والحسنية تتربص

المغرب في "الكاف" .. بركان تنتشي والرجاء تترنح والحسنية تتربص

مجموعة مغربية شبه خالصة تضم الرجاء البيضاوي ونهضة بركان وحسنية أكادير، بوجود ضيف كونغولي لم يدخل المسابقة من أجل النزهة فقط وتنشيط المباريات الست، أوقعتها القرعة في مواجهة بعضها ضمن مسابقة الكأس الإفريقية لكرة القدم (الكاف).

النصف الأول من دور المجموعات لهذه المجموعة انطلق بنقطة للجميع، وانتهى بسبعة للبركانيين وأربعة للحسنية واثنتين للرجاء، في الصف الثالث مناصفة مع الفريق الكونغولي.

هذا النصف ترك الباب مفتوحا أمام الجميع رغم فارق النقاط الخمس بين المتصدر وصاحب المركز الأخير، الذي يمكن أن يصير بعد مقابلتين في مهب الريح، ويخلط الأوراق من جديد ويعيد عدّاد المنافسة إلى نقطة الصفر في حال انتفض "النسر" الجريح أمام النهضة البركانية.

نصف مشوار دور المجموعات انتهى بتراجع حامل اللقب وتقديمه أداء لم يشفع له بأن يحقق أول انتصار له في هذا الدور، حيث ظهر كنسر جريح بدون مخالب، بتعادلين بأكادير أمام الحسنية وبمجمع الأمير مولاي عبد لله ضد ممثل الكونغو أوطو دويو، لينهزم بعدها بالرباط أمام نهضة بركان (4-2)، ويتموقع في الصف الثالث بجانب الكونغولين.

ممثلو الشرق (نهضة بركان) كانوا أكثر حظا وقدموا مستويات طيبة رفقة مدربهم منير الجعواني، مكنتهم من أن يقفوا على ناصية المجموعة بتعادل من قلب الكونغو وانتصارين على كل من الحسنية والرجاء تواليا.

الحسنية ومدربها غاموندي تشق طريقها إلى حدود اللحظة بثبات رغم الهزيمة في الجولة الثانية بالملعب البلدي ببركان في الوقت الذي حققت فيه تعادلا أمام الرجاء بملعب "أدرار"، وفوزا بالمستطيل الأخضر ذاته على الكونغولين بهدفين لواحد، لتضمن بذلك الصف الثاني ومطاردة البركانيين.

أما الضيف الكونغولي ورغم احتلاله المركز الأخير مناصفة مع ممثل الدار البيضاء بنقطتين كسبهما من تعادلين أمام بركان بالكونغو وضد الرجاء بالرباط وهزيمة بأكادير، إلا أنه بدا متماسكا وقادرا على خلق المفاجأة، وقد يكون "الحصان الأسود" القادم من الخلف.

الأمور لم تحسم إلى حدود هذه اللحظة في هذه المجموعة، ففي حال استطاع الفريق الكونغولي أن يفوز بالمباراتين التي سيلعبهما على أرضه وبين جماهيره، فإنه سيتمكن من قلب موازين القوى بالمجموعة ويعيد خلط الحسابات التي سبق وتم تحديدها سلفا، فيما تظهر حظوظ البركانين وافرة؛ إذ يمتلك أسبقية استقبال مباراتين على أرضه، أولهما أمام الرجاء وآخرهما أمام الفريق الكونغولي، على أن يواجه الحسنية بأكدير في الجولة السادسة. خمس نقاط فقط بمجموع هاته المباريات، حسب ما يتوقعه جل المتتبعين، ستضمن له صعودا مريحا إلى دور الربع النهائي.

ممثل "سوس" مازال بدوره تنتظره مقابلات صعبة نوعا ما، خصوصا وأنه سافر إلى الكونغو لمواجهة أوتو دويو، على أن يلاقي بعدها بركان على أرضه، ويواجه أخيرا الرجاء، حيث سيكون عليه تفادي إهدار مزيد من النقاط لتجنب حسابات آخر اللحظات.

الرجاء ملزم أكثر من أي وقت مضى بأن يدافع عن "عرشه" الإفريقي مرة ثانية، وإلا فسيخرج من الباب الخلفي للمسابقة ويسلم المشعل لبطل جديد.

وتنتظر الرجاء مقابلة صعبة ببركان وأخرى أمام الحسنية، على أن يحل ضيفا ثقيلا على الفريق الكونغولي في آخر الجولات، وعليه تحقيق الانتصار ولا شيء غير الانتصار في المباريات المقبلة إن هو أراد اقتناص بطاقة العبور إلى الدور ربع النهائي.

حسابات كثيرة تقع على رأس هذه المجموعة وإن كان "البركانيون" ضمنوا نصفها الأول بشكل جزئي، لكن ما تبقى من جولات سيحسم مصيرها ويحدد هوية المتأهلين.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة