U3F1ZWV6ZTE2NzI1MTAyMzY5X0FjdGl2YXRpb24xODk0NzIzMzYzMjU=
recent
أخبار ساخنة

فضاءات الترفيه تغيب عن اهتمامات مجلس البيضاء

فضاءات الترفيه تغيب عن اهتمامات مجلس البيضاء
فضاءات الترفيه تغيب عن اهتمامات مجلس البيضاء
تستعد مجموعة عمل مكونة من نشطاء جمعويين ومنتخبين سابقين بمقاطعات مدينة الدار البيضاء لإصدار تقرير حول الفضاءات الترفيهية بالعاصمة الاقتصادية، حيث تم رصد غياب شبه كلي لمثل هذه الفضاءات.

وجاء في مسودة التقرير، التي اطلعت عليها تارودانت24 ، أن مجلس مدينة الدار البيضاء الحالي، الذي يقوده حزب العدالة والتنمية بقبضة من حديد، أسقط من قائمة اهتماماته قيادة مشاريع لإقامة فضاءات ترفيهية موجهة إلى الساكنة، رغم أن المادة 41 من الميثاق الجماعي تنص على أن المجالس الجماعية تساهم في إنجاز وصيانة وتدبير التجهيزات الاجتماعية والثقافية والرياضية.

وأكد مصدر من مجموعة العمل أن هناك خصاصا كبيرا على مستوى الفضاءات والأندية الترفيهية في الدار البيضاء، رغم الحاجة الملحة التي يبديها سكان أكبر حاضرة في المدينة.

ورصدت مجموعة من الدراسات التي أنجزها أكاديميون مغاربة، بجامعات العاصمة الاقتصادية، غيابا كليا للفضاءات التي تحتضن منشآت ترفيهية قادرة على استقبال أبناء المدينة، خاصة في العطل الأسبوعية والعطل المدرسية، باستثناء فضاء سندباد الذي فقد الكثير من بريقه، الذي كان يتميز به قبل إعادة هيكلته من طرف مجموعة استثمارية مغربية.

ويربط الخبير المغربي محمد شقير سبب ندرة الفضاءات الترفيهية والنوادي في مدينة الدار البيضاء بغياب تصور لمكونات المجتمع المدني المحلي، سواء لدى مسيري المدينة المنتخبين، من رؤساء المقاطعات والمجلس البلدي والإقليمي، أو النخب الجمعوية والاقتصادية والثقافية أو ممثلي القطاع الخاص.

ويؤكد شقير أن العاصمة الاقتصادية لم تحظ يوما ببلورة تصور خاص يحدد إمكانية خلق نواد تمكن البيضاوي من الترفيه عن نفسه وأفراد عائلته في ظروف أمنية وأجواء ملائمة، سواء من خلال إعطاء تسهيلات إدارية أو التخفيض من تكاليف شراء وبناء هذه النوادي.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة