12353150665706248
recent
أخبار ساخنة

الفرقة الوطنية تدخل على خط اتهام د. الريسوني بالإشراف على قتل أيت الجيد

الخط
الفرقة الوطنية تدخل على خط اتهام د. الريسوني بالإشراف على قتل أيت الجيد

الفرقة الوطنية تدخل على خط اتهام د. الريسوني بالإشراف على قتل أيت الجيد

 متابعة

دخلت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على خط الشكاية التي وجهتها مؤسسة ايت الجيد بنعيسى للحياة ومناهضة العنف إلى النيابة العامة بفاس والتي تتهم فيها، أحمد الريسوني، القيادي في حركة التوحيد والإصلاح، ورئيس الاتحاد العلمي لعلماء المسلمين، بالتخطيط لتصفية الطالب اليساري ايت الجيد بنعيسى.

وحسب يومية “الأخبار”، فإن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية باشرت الاستماع إلى أطراف الشكاية وينتظر أن تستدعي في القادم من الأيام الريسوني للاستماع إليه بخصوص ما تضمنته شكاية مؤسسة ايت الجيد بنعيسى للحياة ومناهضة العنف ضده من تهم تتعلق بالتخطيط لقتل أيت الجيد، والمشاركة في جناية القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، لتورطه في قضية مقتل الطالب اليساري “بعد أن كان رئيسا لجمعية رابطة المستقبل الإسلامي”.

وكانت الشكاية التي توجهت بها المؤسسة رفقة عائلة الطالب اليساري أيت الجيد بنعيسى عقب اتهام القيادي والبرلماني في حزب العدالة والتنمية، عبد العالي حامي الدين بالمساهمة في القتل العمد للطالب اليساري، بنعيسى أيت الجيد، قد تضمنت تهم مباشرة لأحمد الريسوني، الرئيس المؤسس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح، الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية، طالبت فيها عائلة آيت الجيد، الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بفاس، بفتح تحقيق في الموضوع مع الريسوني الذي كان رئيسا لجمعية رابطة المستقبل الإسلامي التي ينتمي لها حينها حامي الدين، مع إحالة الشكاية على قاضي التحقيق لمتابعة الريسوني ولإحالته على غرفة الجنايات في حالة اعتقال، وذلك “لخطورة الفاعل على النظام العام”.

وقال لحبيب حجي، رئيس مؤسسة ايت الجيد بنعيسى للحياة ومناهضة العنف، إن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قد استمعت إليه بخصوص الشكاية المذكورة، مؤكدا في اتصال هاتفي بـ”الأخبار”، أنه قدم أمام عناصر الفرقة الوطنية “معطيات جديدة لم تتضمنها الشكاية بخصوص العلاقة التنظيمية بين حامي الدين وأحمد الريسوني، الرئيس المؤسس لجمعية رابطة المستقبل الإسلامي، حينها”.
نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة