U3F1ZWV6ZTE2NzI1MTAyMzY5X0FjdGl2YXRpb24xODk0NzIzMzYzMjU=
recent
أخبار ساخنة

إذا لم يحصل الخفض الموقت فلن يبقى معاشات لأحد!

إذا لم يحصل الخفض الموقت فلن يبقى معاشات لأحد!

إذا لم يحصل الخفض الموقت فلن يبقى معاشات لأحد!

تحت عنوان السياسيون في مربّع الـــمحرّمات... بداية "النق"، كتبت كلير شكر في "الجمهورية": عشية "الكشف" عن تفاصيل مشروع الموازنة مع وضعها على جدول أعمال مجلس الوزراء للبدء في مناقشتها، والتي فرضت الأزمة الاقتصادية "مسارها الفِقَري"، تستعدّ القوى السياسية لتكريس "الانقلاب" في خطابها السياسي، مع قرعها طبول "الانهيار" الاقتصادي.
الحريري: المهمة الأولى للحكومة هي تطبيق مقررات "سيدر"
مشاورات لتأمين غطاء سياسي لـ"القرارات الصعبة"!

وضِعت "أحلام" المشاريع الكبرى والدفق المالي جانباً، وحان زمن "العوز الرسمي". صار جلياً، أنّ الطبقة الحاكمة بكل تفرعاتها، تحاذر مواجهة هذا الواقع الأليم وتحاول الهروب قدر الإمكان إلى الأمام، ولكنها باتت تسير على الحافة. إما التخلّي عن "قفازات" تحوير الحقائق وإما الغرق في المديونية.

خلال الأسبوع المنصرم، تناوب رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل على إطلاق الجرعات التمهيدية لما ستُقدم عليه الحكومة في سياستها المالية.

بداية، إستحضر الحريري نموذج اليونان بما حمل من تجربة مؤلمة في حق المالية العامة لهذه الدولة الأوروبية التي وقعت عام 2010 في أزمة ديونها، ما اضطرها إلى اتّخاذ سلسلة إجراءات قاسية للحدّ من تدهور الوضع بعدما لامست الانهيار.

واستهدفت الإجراءات الحكومية، بغية كبح جماح عجز الموازنة، خفض إجمالي النفقات العامة على الأجور والرواتب عبر تجميد رواتب الموظفين الحكوميين وتقليص مكافآت العمل الإضافي وبدلات السفر.

وعلى رغم من أنّ جولة زعيم تيار "المستقبل" في مربع المقعد الشاغر، تقتضي أن يغدق الوعود على الناخبين لتشجيعهم على المشاركة في الاستحقاق الفرعي "البارد" نتيجة انكفاء المقترعين و«قرفهم»، إلّا أنّه لم يتمكن من الهروب من "شبح" الموازنة الذي سيطل برأسه قريباً، حاسماً هويته التقشفية، مطمئناً في المقابل الى أنّ «بنود السلخ» لن تطاول المواطنين.

لم يكن سهلاً على الحريري أن يتوجّه إلى أهالي الطرابلس الناقمين، كما غيرهم من اللبنانيين، على الوضع السائد، بخطاب متشائم مجبول بالإشارات التحذيرية ممّا ستقدم عليه الحكومة. حاول التحايل على الواقع من خلال الإيجاء أنّ ربيعاً مزهراً سيلي الشتاء المرتقب.

ولكن بعد ساعات من جولته الطرابلسية كان باسيل يتحدث بالفم الملآن ما عجز رئيس الحكومة عن البوح به في شأن القرارات الصعبة التي لن توفر أيَّ فرد من أثمانها الباهظة: "إذا لم يحصل الخفض الموقت فلن يبقى معاش لأحد، ويجب على الموظفين أن يقبلوا بخفض معاشاتهم".

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا. 

الاسمبريد إلكترونيرسالة