12353150665706248
recent
أخبار ساخنة

كيفاش ..أساتذة غاضبون: إلغاء الإضراب يعود بـ"المتعاقدين" إلى نقطة الصفر

الخط
كيفاش ..أساتذة غاضبون: إلغاء الإضراب يعود بـ"المتعاقدين" إلى نقطة الصفر

كيفاش ..أساتذة غاضبون: إلغاء الإضراب يعود بـ"المتعاقدين" إلى نقطة الصفر

ألغت "التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد"، مساء اليوم الأحد بالرباط، ندوة صحافية كانت مقررة لتسليط الضوء على قرار تعليق الإضراب الوطني واستئناف العمل غدا الاثنين، وذلك بعد الخلاف الحاد حول خلاصات الحوار مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

وقال عدد من "الأساتذة المتعاقدين" تجمهروا أمام مقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وهو المكان الذي كان سيحتضن اللقاء الصحافي، إن "إلغاء الندوة جاء على خلفية الانقسام غير المسبوق وسط الأساتذة، وخوفا من توتر الأجواء المشحونة وخروجها عن السيطرة إلى درجة المواجهة والاصطدام".

وأوضح الأساتذة الغاضبون من قرار "القيادة الوطنية"، في تصريحات لهسبريس، أن "لجنة الحوار الوطنية لم تكن تملك صلاحية اتخاذ قرار تعليق الإضراب، وكان عليها أن تعود إلى المجلس الوطني قبل الموافقة على نقطة الالتحاق بالأقسام بداية الأسبوع المقبل".

وقالت "أستاذة متعاقدة" إن قرار تعليق الإضراب "عاد بنا إلى نقطة الصفر؛ لأن جلسة الحوار مع الوزارة لم تخرج بأي نتيجة إيجابية"، مضيفة أن "النقاط التي تم الإعلان عن تحقيقها لم تكن أصلاً مدرجة ضمن الملف المطلبي الذي يتمحور أساسا حول نقطة رئيسية وهي الإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية".

من جهته، أكد محمد فم كاكا، منسق جهة كلميم واد نون وعضو لجنة الحوار الوطنية للأساتذة المتعاقدين، أن تعليق الإضراب لا يعني نهاية معركة الأساتذة، مشيرا إلى أن هناك جهات من داخل التنسيقية لا تريد الحل لهذا الملف.

وأضاف الأستاذ محمد، في تصريح لتارودانت بريس : "عندما خرجنا إلى الشارع كنا نبحث عن حل للملف وليس القيام بالثورة أو تحقيق أهداف سياسية وحزبية ضيقة أو الزج بالأساتذة في السجون"، مضيفا "نحن نحترم مؤسسات الدولة، ولدينا غيرة على وطننا، ونخاف على هذا البلد، ولن نسمح لأي شخص أو جهة أن تستغل ملف الأساتذة، سواء كان تيارا إسلاميا راديكاليا أو تيارا يساريا متطرفا".

وشدد المتحدث على أن "قرار تعليق الإضراب ابتداء من يوم الاثنين وافقت عليه التنسيقية الوطنية في اجتماع مطول لها، وستلتزم بمخرجات الحوار بشكل مسؤول مع وزارة التربية الوطنية".

وحذّر المصدر ذاته من محاولات التشويش التي تهدف بتعبيره إلى "الدفع بمعركتهم النضالية إلى الأفق المظلم لتصفية حسابات سياسية مقيتة لا تراعي مصلحة الوطن ومصلحة التلميذ ومصلحة المدرسة العمومية".

وحول الاتهامات التي توجه إليهم بالتراجع عن مطلب الإدماج المباشر في أسلاك الوظيفة العمومية، قال عضو لجنة الحوار إن "ما يروج غير صحيح بتاتاً؛ لأن هذا المطلب هو واضح ولا تنازل عنه، وسوف نناضل عليه من داخل الحوار المؤسساتي أو في الشارع، لكن ليس بهذه الطريقة".

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة