تارودانت بريس - Taroudantpress :التوفيق يُبرز مجهودات الأوقاف للتغلب على مشاكل الحجاج المغاربة

تارودانت بريس - Taroudantpress :التوفيق يُبرز مجهودات الأوقاف للتغلب على مشاكل الحجاج المغاربة

قال أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، إن عمليات تنظيم الحج تخضع لإكراهات التغلب عليها ليس دائما في متناول الوزارة.

وأوضح التوفيق، في معرض رده على سؤال شفوي حول "سبل ضمان عدم تكرار المشاكل التي عانى منها الحجاج المغاربة" تقدم به فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، أن هناك ستة عناصر جديدة للتغلب على الإكراهات التي تواجه الحجاج المغاربة، من بينها موافقة السلطات السعودية على الزيادة في حصة المؤطرين المغاربة بإضافة مائة مؤطر، ليصبح العدد 750 بدل 650.

وأضاف التوفيق أن الوزارة تعمل على أن يكون في كل إقليم مؤطرون يتعرف عليهم الحجاج مدة قبل السفر، ويظلون في اتصال معهم إلى غاية الرجوع من الحج.

ثانيا، يُضيف الوزير، تنظيم تداريب للمؤطرين والمرافقين لشرح مستجدات هذا الموسم والخطة التي سيتم اتباعها للتغلب على المشاكل التي عرفها الموسم الفارط، المتعلقة أساسا بالنقل والإقامة بالمشاعر المقدسة، وتوجيه المرافقين إلى التعرف على الحجاج الذين سيؤطرونهم (بمعدل 50 حاجا لكل مرافق)، وذلك من خلال الدورات التدريبية التي تنظم بأرض الوطن، مع تدريبهم على استعمال برنامج "Maps.me" الذي يساعد على تحديد الموقع.

وأورد المسؤول الحكومي أن من مستجدات موسم الحج 1440هـ "النقص من نظام الردَّين خلال النقل داخل المشاعر بنسبة 60 في المائة من الحجاج، وذلك بتعبئة 330 حافلة أقدمها يرجع استعمالها إلى 2016"، بالإضافة إلى استجابة سلطات الطيران المدني السعودي لطلب شركة الخطوط الملكية المغربية بأن تكون برمجة الرحلات أكثر كثافة، بحيث لا تتعدى مدة إقامة الحجاج ثلاثين يوما في الديار السعودية.

وختم الوزير توضيحاته بالمستجد السادس الذي ينص على الاتفاق مع المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية على أن تكون الوجبات الغذائية بمنى وعرفات مطبوخة في حينها، بدل المعلبات الجاهزة.

لكن وزير الأوقاف أشار إلى أن المساحة المخصصة للحاج الواحد في منى تبقى خاضعة للمعيار الذي تحدده السلطات السعودية، و"هو متر مربع واحد تقريبا لأن المساحة الشرعية في منى غير قابلة للتمديد، في انتظار اقتراح تصورات ميدانية أخرى لحل المشكل، مثل الأَسِّرة المركبة أو غيرها".