Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية

آخر الأخبار

آخر الأخبار
جاري التحميل ...

بنات الحارث .. شقيقات يتلمسن درب القرآن ويجنين ثمار الإيمان

بنات الحارث .. شقيقات يتلمسن درب القرآن ويجنين ثمار الإيمان

بنات الحارث .. شقيقات يتلمسن درب القرآن ويجنين ثمار الإيمان

هن شقيقات ارتأى أبواهن أن يمشين على خطى القرآن منذ سنواتهن الأولى، يتعلمن قواعده، يحفظن سوره، ويتشبثن بمبادئه؛ مسار خططنه داخل منزلهن وبالتنقل قبيل صلاة الفجر للحفظ بالكتّاب، إلى أن تمكنّ من ختم القرآن أو حفظ جزء كبير منه؛ ناهيك عن إتقان قواعد تجويده، ليتوج مسارهن بنيل جوائز متعددة ومتنوعة.

شيماء، آية وإيمان الحارث، أخوات تبلغ أعمارهن على التوالي 18 سنة، 16 سنة و11 سنة، ختمت أكبرهن القرآن الكريم، فيما الثانية على وشك إتمامه، أما الصغرى فتحفظ إلى حد الساعة 15 حزبا، ناهيك عن إتقانهن قواعد قراءته وتجويده.

تؤكد الفتيات الثلاث أن الفضل الكبير في ما وصلن إليه إلى حد اليوم يعود إلى والديهن، وبالأخص والدتهن التي كانت تحرص على تحفيظهن في عمر صغير، ووالدهن الذي كان يشجعهن ويحثهن على مواصلة المشوار، ويصر على نقلهن إلى الكتّاب في الساعات الأولى عقب الفجر من أجل حفظ الكتاب.

وتقول شيماء: "ولدت وسط أسرة قرآنية. والدتي بدأت تساعدني على الحفظ في عمر خمس سنوات. كانت والدتي تقوم بتحفيظي صباحا ليأتي والدي بالليل وأستظهر عليه ما حفظته. عندما أتممت حفظ خمسة أحزاب بالبيت انتقلت للحفظ بالكتّاب، هناك ختمت القرآن كاملا".
وسارت آية نفس مسار شقيقتها، تقول: "نشأت في أسرة محبة للقرآن، وهذا ما هيأ لي أرضا خصبة لزرع حبه في قلبي..كنت أرى أمي تساعد أختي الكبرى على حفظه وأنا في سن السادسة من عمري، وهو ما شجعني على المشي على منوال أختي".

من جانبها تقول إيمان: "بدأت أمي في مساعدتي على حفظ القرآن الكريم، وأيضا ساعدتني أختاي، ثم انتقلت للحفظ بالكتّاب، حيث بدأت تعلم قواعد تجويد القرآن".

وتعدد الفتيات الثلاث فوائد حفظ القرآن الكريم، ويؤكدن على ضرورة تشبث الشباب بحفظه. وفي هذا الإطار تقول آية: "القرآن أضاف لي الكثير، سواء تعلق الأمر بالثقة في النفس أو التميز بين الناس والأخلاق، إذ أحظى بتعامل خاص سواء في البيت وسط عائلتي أو في الخارج؛ فالقرآن هو كل خير وبركة".

وتضيف شيماء: "أنصح الشباب بأن يتشبثوا بالقرآن، فهو دستور لهذه الأمة، وهو المنهج والأساس والركيزة؛ به الأخلاق والعقائد والشريعة التي يجب أن يتبعها المرء، لهذا أنصحهم بأن يعملوا بما يتضمنه ولما لا حفظه لمن استطاع إلى ذلك سبيلا".


عن الكاتب

تارودانت 24 Taroudant

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

Taroudant 24 - جريدة تارودانت 24 الإخبارية