الوزير ”حسن عيبابة“ يغير اسم الرئيس الموريتاني في حضرته (+فيديو)
الوزير ”حسن عيبابة“ يغير اسم الرئيس الموريتاني في حضرته (+فيديو)
أقدم وزير الثقافة والرياضة الناطق الرسمي باسم الحكومة، حسن عيبابة على ارتكاب خطأ قاتل بحضور الرئيس الموريتاني الجديد محمد ولد الشيخ الغزواني، بعدما عمد على تغيير إسمه أثناء إلقائه كلمة بمناسبة النسخة التاسعة من مهرجان المدن القديمة الذي تحتضنه مدينة “شنقيط”، اليوم الأحد 10 نوفمبر.
الوزير حسن عبيابة، الذي يمثل يا حسرة المغرب كضيف شرف هذه الدورة، سمى رئيس موريتانيا الذي عاد مساء اليوم من ألمانيا ، وقطع زيارته لعائلته، لحضور افتتاح المهرجان بـ’ولد العزوزي’، بينما اسمه هو ‘ولد الغزواني’، الأمر الذي أثار انتباه الحاضرين كما أوضح التلفزيون الرسمي الموريتاني أثناء نقله لكلمة الوزير المغربي .
يشار إلى أن الإعلام الموريتاني اعتبر نسخة المهرجان لهذه السنة بدت مختلفة ، بعد أن قرر سياسيون معارضون حضور هذه النسخة التي تأتي بعد مغادرة الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز للسلطة ، والذي عبر عن تبنيه للمهرجان وحرص على افتتاحه، ويعتبر فكرة له.
وأضاف الإعلام الموريتاني على أن نسخة المهرجان هذا العام هي أول نشاط داخلي يحضره الرئيس الموريتاني الجديد محمد ولد الشيخ الغزواني ، ”وهو الذي عاد مساء اليوم من ألمانيا ، وقطع زيارته لعائلته، لحضور افتتاح المهرجان ، كما وصل مساء أمس إلى مدينة شنقيط رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه ، ورئيس حزب اتحاد قوى التقدم محمد ولد مولود، ورئيس لجنة تسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية سيدنا عالي ولد محمد خونه ، ووصفت جهات هذا الحضور السياسي المتنوع بأنه “حوار سياسي صامت” حيث نجحت خيام “شنقيط” فيما فشل فيه قصر المؤتمرات في العاصمة نواكشوط.
واسترسلت ذات التقارير الإعلامية على أن فشل “الحوار السياسي” الذي أقامه الرئيس الأسبق ولد عبد العزيز في جمع هذا الطيف السياسي، بعد مقاطعته من طرف الأحزاب السياسية الوازنة في المعارضة ، وانبثق عن هذا الحوار تعديل مواد من الدستور ،لكن هذه الزعامات التقليدية المعارضة ظلت ترفض مد يدها لولد عبد العزيز، ولم تشارك في أي نشاط ثقافي أو سياسي يحضره الرئيس السابق، الذي يوجد خارج البلاد.
ويشار إلى أن رئيس الجمهورية محمد ولد الغزواني افتتح خطابه بالترحيب بزعيم المعارضة ومن ثم الوزراء، واعضاء السلك الديبلوماسي والعلماء والفنانين وهنأ الكل بمناسبة ذكرى مولد صفوة الخلق محمد صلى الله عليه وسلم.
كما أكد الرئيس على أن اتخاذ مولد ذكرى المولد النبوي موعدا سنويا للاحتفال بالمدن القديمة هو نوع من تمسك أهلها القدماء بسنته عليه الصلاة والسلام، وهو واضح من تاريخ المدينة، التي تنتسب لها موريتانيا قبل تشكل الدولة الحديثة، وصفة مرادفة وجوزا ديبلوماسيا رفيع القيمة.
وأضاف ولد الغزواني أن السكان استطاعوا أن يجعلوا منها منارة للعلم، ومنطلقا للحجيج، مؤكداً على أن هذه النسخة هي تعبير عن التشبث بالهوية على تنوعها وثرائها الفريد، مشيرا إلى ن الحصن هو التماسك على أساس الدين.
رئيس الجمهورية الموريتانية أوضح أن المهرجان يهدف لصون الموروث الثقافي والمحافظة على الطابع المعماري الفريد للمدن القديمة، وهو عنصر بارز لمنح المدن مقومات الحياة وجعلها مناطق سياحية نشطة، كما أنه فرصة لإحياء التراث عبر سلسلة من الأنشطة.
محمد ولد الغزواني، اعتبر على أن المهرجان ليس مجرد احتفالية فقط بل فرصة لتقييم الوضع العام لهذه المدن والرفع من مستوى عيش سكانها.
ويحل المغرب ضيف شرف على مهرجان المدن القديمة، المنظم في الفترة ما بين 10 و16 من شهر نوفمبر الجاري، حيث يضم الوفد المغربي المشارك في هذه النسخة، إضافة إلى وزير الثقافة، كل من وكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم الجنوب، ومؤسسة الموكار، ومؤسسة دار الصانع.

Post a Comment

أحدث أقدم