القائمة الرئيسية

الصفحات

ما حدث لطفلة تارودانت التي تعرضت للضرب في الرأس سواء كان الفاعل أستاذها أو والديها أو أشخاص أخرين.. (حسب ماستخرج به التحقيقات القضائية) أسوء بكثير من العقاب العادي.
الى جانب معاقبة المعتدي، يجب محاسبة وزارة التربية الوطنية التي تنهج سياسة لا وطنية اتجاه مسألة التربية والتعليم و مطالب التلاميذ والأساتذة وجمعيات أولياء التلاميذ بمناطق سوس خاصة، كونها لا تراقب السلوكيات الغير الطبيعية لبعض الأساتذة، خاصة إدا علمنا أن بعض مديري الفرعيات التعليمية بالمناطق الجبلية (أدرار) لا يحركون ساكنا، وكذالك يجب وضع قانون واضح يمنع الأباء والأمهات وأولياء التلاميذ من تعذيب الأطفال، لأن هناك فرق بين التعذيب والمعاقبة التي قد لا تحتاج أصلا إلى الضرب.
تضامني مع الطفلة وجميع أطفال أدرار و أزغار ...

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات