القائمة الرئيسية

الصفحات

تارودانت.. فلاحو تعاونيات الإصلاح الزراعي يطالبون بتأجيل تاريخ سداد فواتير مياه السقي بسبب أزمة كورونا

تارودانت.. فلاحو تعاونيات الإصلاح الزراعي يطالبون بتأجيل تاريخ سداد فواتير مياه السقي بسبب أزمة كورونا

تارودانت.. فلاحو تعاونيات الإصلاح الزراعي يطالبون بتأجيل تاريخ سداد فواتير مياه السقي بسبب أزمة كورونا

تفاجأ مجموعة من الفلاحين التابعين لتعاونيات الإصلاح الزراعي بتارودانت، خلال اليومين الماضيين بإقدام المكتب الإقليمي للإستثمار الفلاحي بتارودانت، على قطع المياه الموجه للسقي عليهم، بعدما تعذر عليهم أداء فاتورة الشهر الحالي بسبب الظرفية الحالية التي تعيشها بلادنا جراء جائحة كورونا.

وقد عبر مجموعة من هؤلاء الفلاحين في اتصال هاتفي بموقع “تارودانت 24 .كوم”، عن استيائهم من هذه الخطوة التي أقدم عليها المسؤولين بالمكتب الإقليمي للإستثمار الفلاحي بتارودانت، بعدما قاموا بقطع مياه السقي على عدد منهم، مما يهدد بخسارة فلاحتهم التي تعتبر مصدر عيشهم وقوتهم اليومي.

وأضاف هؤلاء الفلاحيين، أن حالة الطوارئ الصحية التي فرضتها السلطات المغربية بسبب جائحة كورونا، حالت دون تمكنهم من نقل محاصيلهم وغلاتهم وكذا ماشيتهم للأسواق، مما أدى لتضررهم جراء هذه الأزمة، الشيء الذي تسبب في تأخرهم في تأدية فاتورة الشطر الثاني من السنة الحالية من الإستهلاك الشهري لمياه السقي التي يشرف عليها المكتب الإقليمي للإستثمار الفلاحي بتارودانت.

ومن جهته أكد رئيس تعاونية الإصلاح الزراعي “السعادة” سالم بن الشويخ، “لموقع تارودانت 24 .كوم”، أنه وجه رفقة باقي رؤساء التعاونيات التابعة للإصلاح الزراعي بتارودانت والبالغ عددهم قرابة 14 تعاونية، ملتمسا للمدير الجهوي للإسنثمار الفلاحي بأكادير، يطالبونه من خلاله بتأجيل سداد فواتير الشطر الثاني من السنة الحالية والذي تضم الفترة الممتدة ما بين 10 يناير و 10 أبريل (3 أشهر)، بعدما تعذر على مجموعة من الفلاحين الصغار التابعين للتعاونية أداء هذه الفواتير بسبب تداعيات جائحة كورونا.

وأضاف بن الشويخ، بأن الفلاح الصغير يعاني كثيرا خلال هذه الظرفية، حيث وإلى جانب الأزمة الحالية التي يعرفها بلدنا بسبب وباء كورونا، فإن الجفاف أيضا خيم على الموسم الفلاحي هذه السنة والسنوات الماضية بإقليم تارودانت وبجهة سوس ماسة عموما، مما جعل الفلاحين الصغار يعانون كثيرا، حيث أصبح العديد منهم مهدد بالإفلاس والتشرد، أمام صمت الجهات الوصية ودون اتخاد مبادرات لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الاوان.

وقد حاول موقع “تارودانت 24 .كوم”، ربط الإتصال بالمدير الإقليمي للإستثمار الفلاحي بتارودانت، من أجل أخد رأيه في الموضوع، إلا أنه رفض الحديث بدعوى عدم تواجده بمكتبه.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات