القائمة الرئيسية

الصفحات

فِي مَشْهَدٍ بَشِع . . “مسخوط الوالدين” يُقَدَّمُ عَلَى قَتْلِ أَبِيهِ الْمُسِنّ وَيُصِيب قريبته وَاحِد الْمَارَّة بضواحي تارودانت .

فِي مَشْهَدٍ بَشِع . . “مسخوط الوالدين” يُقَدَّمُ عَلَى قَتْلِ أَبِيهِ الْمُسِنّ وَيُصِيب قريبته وَاحِد الْمَارَّة بضواحي تارودانت .

فِي مَشْهَدٍ بَشِع . . “مسخوط الوالدين” يُقَدَّمُ عَلَى قَتْلِ أَبِيهِ الْمُسِنّ وَيُصِيب قريبته وَاحِد الْمَارَّة بضواحي تارودانت .

أَقْدَم شَابٌّ صَبَاح الْيَوْم الْجُمُعَة ، بِدُوَار ارحان بِالْجَمَاعَة الْقَرَوِيَّة أسكاون دَائِرَة تالوين ضَوَاحِي تارودانت ، عَلَى تَوْقِيعِ شَهَادَة وَفَاةِ وَالِدِهِ بِيَدِه ، عَبَّر تَوْجِيه ضَرَبَه قَاتَلَه للضحية بِوَاسِطَة سِلَاح أَبْيَض ، عِبَارَةٌ عَنْ أَدَّاه تُسْتَغَلّ فِي الْأَغْرَاضِ الفلاحية ــ عَتَلَة ــ . 
 
وَبَعْد عَلِمَهَا بالواقعة ، هَرِعَت السُّلُطَات الْمَحَلِّيَّة وَالدَّرَك الْمَلَكِيّ بتالوين نَحْو مَسْرَح الجَرِيمَة ، حَيْثُ تَمَّ إِلْقَاءُ القَبْضِ عَلَى الْمُشْتَبَه بِه بِمُسَاعَدَة سَاكِنَة الدَّوّار الَّتِي لَمْ تتوان فِي مَدِّ يَد الْمُسَاعَدَة لِلْمَصَالِح الْأُمْنِيَّة فِي شَل حَرَكَات الْمُشْتَبَه بِهِ قَبْلَ فِرَارُه نَحْو وَجْهَه مَجْهُولَة . 
 
أَمَّا جُثَّة الضَّحِيَّة وَبَعْد عَمَلِيَّة تَفْتِيش وتمشيط لمسرح الجَرِيمَة قَامَت الْمَصَالِح الْأُمْنِيَّة الْمُخْتَصَّة ، وَالْعُثُورِ عَلَى أَدَّاه الجَرِيمَة ، فَقَد أُحِيلَت أَي الْجُثَّة نَحْو مُسْتَوْدَع الْأَمْوَات بالمستشفى الجهوي الْحَسَن الثَّانِي حَيْثُ الِاخْتِصَاص قَصَد إِخْضَاعِهَا لتشريح طِبِّي لِمَعْرِفَة الْأَسْبَاب الْحَقِيقِيَّة لِلْوَفَاة . 
 
وَقَدْ تَمَّتْ إحَالَةٌ الْمُشْتَبَه فِيهِ عَلَى الْمَصْلَحَةِ الْأُمْنِيَّة الْمُخْتَصَّة حَيْث سَيَتِمّ الِاسْتِمَاعُ إلَيْهِ فِي الْمَنْسُوبِ إلَيْهِ قَبْلَ إحَالَتِهِ عَلَى غَرْفَة الْجِنَايَات لَدَى مَحْكَمَةِ الاِسْتِئْنَافِ بأكادير . 
 
إمَّا عَنْ الْأَسْبَابِ والدوافع ، رَجَحَت مَصَادِر مَقْرَبَة ، أَنْ تَكُونَ بِسَبَبِ خِلافٍ بَسِيطٌ بَيْن الضَّحِيَّة ـ الْأَب الْمُسِنّ ـ و ابْنِه الشَّابّ ، نَتَج عَنْهَا دُخُول الطَّرَفَيْنِ فِي ملاسنات ثُمّ مشادات كَانَتْ سَبَبًا فِي أَقْدَام الشَّابّ بِتَوْجِيه ضَرَبَه مميتة للضحية بِوَاسِطَة أَدَّاه حَادَّة عَلَى مُسْتَوَى الرَّأْس ، سَقَطَ عَلَى أَثَرِهَا هَذَا الْأَخِيرِ أَرْضًا فَارَق عَلَى أَثَرِهَا الْحَيَاة . 
 
وَأَصَاب الْمُتَّهَم قريبته بَعْد تَدْخُلُهَا لِفَض النِّزَاع ، وَأَثْنَاء فِرَارُه قَام بالاعتداء عَلَى أَحَدٍ الْمَارَّةِ فَأَصَابَه بِجُرُوح مُتَفَاوِتَةٌ الخُطُورَة . 
 
.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات