القائمة الرئيسية

الصفحات

البرلماني بودراع يستفسر وزير الصحة عن وضعية مستشفى الحي الحسني والمركز الصحي جنان اللوز بالدار البيضاء

البرلماني بودراع يستفسر وزير الصحة عن وضعية مستشفى الحي الحسني والمركز الصحي جنان اللوز بالدار البيضاء

البرلماني بودراع يستفسر وزير الصحة عن وضعية مستشفى الحي الحسني والمركز الصحي جنان اللوز بالدار البيضاء

وجه النائب البرلماني عن الفريق البرلماني لحزب الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب عبد القادر بودراع، أخيرا، سؤالا كتابيا إلى وزير الصحة، يستفسر من خلاله حول وضعية المستشفى الإقليمي الحي الحسني، والمركز الصحي جنان اللوز بمدينة الدار البيضاء.

وكشف البرلماني بودراع في سؤاله لوزير الصحة أنه مع اقتراب رفع حالة الطوارئ الصحية، تزداد الحاجة لاتخاذ تدابير جديدة لتعزيز العرض الصحي بجعله قادرا على مواكبة المستجدات والمتطلبات بفعالية ونجاعة، مضيفا أنه على صعيد مقاطعة الحي الحسني وعلى الرغم من الجهود المبذولة، يسجل ضعفا كبيرا في الخدمات الصحية، وافتقار لأبسط شروط ومقومات الجودة واليقظة الصحية، وعدم القدرة على المواكبة الكمية والكيفية للتحولات الديمغرافية التي تشهدها المنطقة.

كما نوه النائب البرلماني عن حزب البام بما تبذله الأطر الطبية التي تشتغل في المستشفى الإقليمي الحي الحسني من جهود بكل إخلاص وتفان في هذه الظرفية الصعبة، في ظل ظروف الاشتغال الصعبة والغير الملائمة، بسبب غياب التجهيزات الأساسية، وتردي حالة المتوفر منها، ناهيك عن معضلة ضعف الطاقة الاستيعابية، ولا سيما على مستوى مصلحة المستعجلات، مما يجعل المستشفى عاجزا عن استقبال العدد المتزايد من المرضى من داخل تراب الجماعة وخارجها”.

وتابع البرلماني بودراع أن الوضع ليس أفضل حالا على مستوى المركز الصحي جنان اللوز، حيث تفاجأت الساكنة بإغلاقه بدون مبرر مقبول، في وقت غير مناسب في ظل تداعيات جائحة كورونا، وحاجة المنطقة لكل الطاقات الصحية والتمريضية والتجهيزات الطبية، مما اضطر الساكنة المحلية إلى تكبد عناء التنقل إلى مناطقة أخرى طلبا للاستشفاء.

وبناء على ما ورد، يُسائل الفريق البرلماني لحزب الأصالة والمعاصرة عن طريق البرلماني بودراع وزير الصحة حول الإجراءات وللتدابير التي ستباشرها وزارة الصحة لتغطية هذا الخصاص، وخصوصا التعجيل بتوسعة المستشفى الإقليمي الحي الحسني، إلى جانب التدابير الاستعجالية التي ستقومون بها لاستئناف المركز الصحي جنان اللوز لأداء خدماته والعمل على رفع طاقته الاستيعابية.

إبراهيم الصبار

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات