القائمة الرئيسية

الصفحات

استهتار شركة “ديلفي-أبتيف” للكابلاج بطنجة بالتدابير الوقائية من كورونا يهدد بتحولها لبؤرة صناعية من جديد

استهتار شركة “ديلفي-أبتيف” للكابلاج بطنجة بالتدابير الوقائية من كورونا يهدد بتحولها لبؤرة صناعية من جديد


استهتار شركة “ديلفي-أبتيف” للكابلاج بطنجة بالتدابير الوقائية من كورونا يهدد بتحولها لبؤرة صناعية من جديد

اشتكى عدد من مستخدمي شركة “ديلفي-أبتيف” لصناعة أسلاك السيارات، المتواجدة بمدينة طنجة (كابلاج)، من الاهمال وعدم احترام التدابير الاحترازية التي جاء بها دليل التدابير الصحية الكفيلة باستئناف الأنشطة الاقتصادية في إطار التخفيف من الحجر الصحي.


كما اشتكى المستخدمون من رفض إدارة الشركة إجراء التحاليل المخبرية عليهم للاطمئان على عودتهم للعمل في ظروف جيدة، خصوصا وأن بعضهم تظهر عليه أعراض المرض، ويصعب عليهم التمييز هل يتعلق الأمر بفيروس كورونا أم أمراض معتادة كالأنفلونزا أو الزكام، وهو ما ينذر بخطر تحول الشركة إلى بؤرة صناعية من جديد بعدما سجلت عددا من الإصابات بفيروس كورونا في ماي الماضي بلغت 38 حالة، وتم التعامل مع الوضع باستهتار كبير.


ويذكر أن جهة طنجة تطوان الحسيمة تعرف تزايدا مطردا في عدد الإصابات، حيث سجلت يوم أمس الاثنين 181 إصابة جديدة من بين 326 حالة إصابة جديدة سجلها المغرب، والأخطر من ذلك أن الحالات الحرجة التي أصبح يسلجها المغرب أغلبها بطنجة، وهو الأمر الذي دفع وزارة الصحة بإرسال لجنة خاصة إلى المدينة من أجل مراقبة الحالة الوبائية الخاصة بفيروس كورونا المستجد بالمنطقة.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات