القائمة الرئيسية

الصفحات

الوكالة الفرنسية تموّل مشروعا جامعياً بمدينة فاس

الوكالة الفرنسية تموّل مشروعا جامعياً بمدينة فاس
الوكالة الفرنسية تموّل مشروعا جامعياً بمدينة فاس
أعلنت كل من الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD) والجامعة الأورومتوسطية بفاس (UEMF) أنهما وقعتا، أول أمس، على اتفاق تمويل مخصص لتصميم وإنشاء مجموعة AgriTech في جهة فاس-مكناس.
ووفق بلاغ مشترك للجهتين، فإن الأمر يتعلق بمشروع فريد من نوعه في المغرب "يهدف إلى هيكلة قطب إقليمي للابتكار وريادة الأعمال في قطاع الفلاحة والصناعة الزراعية، حيث تضع الوكالة الفرنسية للتنمية رهن إشارة الجامعة منحة قدرها 1.5 ملايين أورو مخصصة لتصميم وتنفيذ هذا المشروع داخل حرمها الجامعي".
البلاغ أوضح أن الجامعة الأورومتوسطية بفاس تلعب دورًا رائدًا في التنمية الإقليمية "بوصفها مؤسسة للتعليم العالي والبحث العلمي والتقني، وهي ذات منفعة عامة غير هادفة للربح. يتضمن حرمها الجامعي، المصمم وفقًا لأفضل المعايير الدولية، العديد من المنصات التكنولوجية عالية المستوى؛ بما في ذلك الهندسة الرقمية والذكاء الاصطناعي والطباعة ثلاثية الأبعاد وتكنولوجيا 4.0، فضلا عن تكنولوجيا النانو والطاقات المتجددة والتكنولوجيا الحيوية والطب الحيوي".
ويأتي هذا المشروع الجديد لدعم هذه المنصات الفريدة من نوعها في إفريقيا، وليسمح بالربط بين العالم الرقمي وقطاع الفلاحة والصناعات الزراعية.
إلى ذلك، تعتبر الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD) مؤسسة مالية عامة قائمة على سياسة التنمية والتضامن الدولي، "وتتواجد هذه الوكالة في إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي والأقاليم الفرنسية ما وراء البحار، حيث تمول وتدعم المشاريع المتعلقة بقطاعات مختلفة مثل المناخ والتنوع البيولوجي والسلام والتعليم وتخطيط المدن والصحة والحكامة، إلخ. تدعم الوكالة الفرنسية للتنمية أكثر من أربعة آلاف مشروع لها تأثير اجتماعي وبيئي جد إيجابي في 115 دولة"، وفق البلاغ عينه.
وأوضح البلاغ أن هذا المشروع الرائد "سيمكن من اعتماد نهج منظم ومبتكر للقطاع الزراعي من خلال دعم القدرات المرتبطة بالمعرفة التقنية والتكنولوجية والتدريب والبحث العلمي والابتكار ونقل المهارات مع تطوير مجموعة صناعية ترتكز على الهندسة الرقمية والذكاء الاصطناعي، وسيتم تطوير Agritech في البداية على شكل "قطب الكفاءة الإقليمية" يجمع بين الجهات الفاعلة الخاصة والعامة والجمعوية ويرمي إلى خلق دينامية جماعية تهم تطوير الابتكار وريادة الأعمال في تناسق تام مع سياسة البلاد في هذا المجال".
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات