القائمة الرئيسية

الصفحات

حماة المستهلك: ارحموا المغاربة من غلاء فواتير الماء والكهرباء

حماة المستهلك: ارحموا المغاربة من غلاء فواتير الماء والكهرباء
حماة المستهلك: ارحموا المغاربة من غلاء فواتير الماء والكهرباء
في سياق حمايتها للمستهلك المغربي، في زمن الحجر الصحي، الذي ضرب جيوب المواطنين، وبالخصوص في ارتفاع الفواتير المرتفعة لاستهلاك مادتي الماء والكهرباء طيلة فترة الحجر الصحي، أصدرت الجامعة الوطنية لجمعيات المستهلك البيان التالي:
 
- من خلال الشكاوى المقدمة إلى الشبابيك المهنية للمستهلك عبر التراب الوطني.
- ومن خلال تتبعها عبر شبكات التواصل الاجتماعي وعبر وكالات توزيع الماء والكهرباء والقطاع المفوض له للكم الهائل من الاحتجاجات على الفواتير المرتفعة لاستهلاك مادتي الماء والكهرباء طيلة فترة الحجر الصحي.
نذكر، أن المواطن والمستهلك المغربي قد ساهم وتفاعل بشكل إيجابي لنداء وطنه بمكوثه في منزله وحرمانه من العمل وموارد رزقه المعتاد، وما صاحب ذلك من عواقب وخيمة على حياته اليومية.
لقد أجبر الحجر الصحي المستهلك على تغيير عاداته وسلوكه اليومي في مجال الاستهلاك لاسيما في الطاقة: فقد أصبح يشتغل عن بعد ويدرس بالمنزل عن بعد فضلا عن أنشطة أخرى بفضاء البيت مما تطلب استهلاكا أكثر للطاقة.
للإشارة، فالمستهلك ونظرا لظروف الحجر الصحي كان مجبرا على أن يختار نمط الاستهلاك المفرط الجديد، والآن يجد نفسه وحيدا وجها لوجه حائرا عاجزا أمام الفاتورة الباهظة في غياب تام لتضامن الحكومة في هذا المجال.
لذا، فالجامعة الوطنية لجمعيات المستهلك تطالب وتناشد الحكومة بإبداء بادرة وحسن نية من خلال ما يلي:
- تمديد فترة مساعدة المواطن المستهلك ودعمه إلى تاريخ 10/7/20
- إعادة فوترة واحتساب استهلاك الماء والكهرباء في الشطر الأول.
- الإعفاء الكامل من الضرائب والرسوم المستحقة خلال فترة الحجز الصحي
- تمديد فترات دفع المستحقات بما يلائم ويتماشى مع القدرة الشرائية للمواطن للمستهلك.
تحث الهيات والسلطات المعنية من حكومة وبرلمان... على تقديم المساعدة والدعم للمستهلكين المحتاجين الذين لا يستطيعون التكيف مع النمط والوضع الصعب الجديد للحياة.
كما تدعو المجتمع المغربي وجميع الغيورين من أحزاب ومجتمع مدني ومستهلكين إلى التعبئة وانخراطهم في قضيتهم العادلة والمنصفة هذه من أجل مستقبل أفضل للمستهلك المغربي.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات