القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

مع استئناف حركة الاصطياف بالشمال.. نشطاء يُحذرون من خطر “السلاطوس” بأمثلة مؤثرة

مع استئناف حركة الاصطياف بالشمال.. نشطاء يُحذرون من خطر “السلاطوس” بأمثلة مؤثرة
مع استئناف حركة الاصطياف بالشمال.. نشطاء يُحذرون من خطر “السلاطوس” بأمثلة مؤثرة
تستقطب شواطئ شمال المغرب، كل صيف، العديد من محبي السباحة والمغامرات المائية، ومن بينهم أولئك الذين يحبون القفز من المرتفعات العالية نحو الماء، خاصة في أطراف الشواطئ حيت توجد الاحجار العالية والمرتفعات الجبلية.

هذه الظاهرة بدأت في الانتشار بشكل كبير في السنوات الاخيرة في الشواطئ المعروفة بالاحجار العالية مثل بعض الشواطئ في عمالة طنجة أصيلة، وشواطئ اقليم تطوان، وهي ظاهرة خطيرة وقد أودت بالعديد من الضحايا إلى الهلاك.

وفي بحث قامت به “طنجة 24” حول هذه الظاهرة في السنوات الاخيرة، يتبين أنها تشهد ارتفاعا، وتقريبا كل سنة تحصد ضحايا يصل عددهم إلى حوالي 10 ضحايا، منهم من يفارق الحياة، ومنهم من يُصاب بعجز في الحركة في جميع أعضاء جسده.

ومع استئناف حركة الاصطياف بشكل تدريجي بالمغرب مؤخرا، بعد تخفيف الحجر الصحي، بدأت الشواطئ الشمالية تستقطب أعدادا متزايدة من المصطافين وعشاق المغامرات والقفز من المرتفعات، الأمر الذي دفع بعدد من النشطاء للتحذير من خطر هذه الظاهرة.

وتناقل عدد من النشطاء في تطوان في الأيام القليلة الماضية، صورة لشاب من مدينة الفنيدق، أصيب بشلل كامل عن الحركة، بعد إصابته إثر ممارسته لرياضة “السلاطوس”، مرفوقة برسالة مؤثرة من هذا الشاب الذي يطالب الأخرين بعدم المغامرة بأنفسهم حتى لا يتكرر معهم ما حدث معه.

ويعتقد العديد من الشباب بشكل خاطئ، أن القفز في الماء لا يشكل أي خطر، في حين أن العلم أثبت أن سطح الماء قد يشكل أضرارا للجسم أكثر من سطح الأرض في حالة إذا لم يتقن الشخص الذي يقفز من مرتفع عال السقوط في الماء بطريقة تسمح باختراقه لسطح الماء بطريقة انسيابية.

reaction:

تعليقات

تارودانت بريس جميع الحقوق محفوظة © 2020 taroudant 24 press