القائمة الرئيسية

الصفحات































غزة تفرض إجراءات عزل عام في محاولة لاحتواء أول تفش لكوفيد-19

غزة تفرض إجراءات عزل عام في محاولة لاحتواء أول تفش لكوفيد-19
غزة تفرض إجراءات عزل عام في محاولة لاحتواء أول تفش لكوفيد-19
فُرضت إجراءات عزل عام في غزة يوم الثلاثاء بعد التأكد من ظهور أول حالات إصابة بمرض كوفيد-19 بين عموم سكان القطاع الفلسطيني الذي أنقذه حصار حدوده من تفشي المرض على نطاق واسع.

 

وتشعر السلطات الصحية في القطاع، الذي تديره حركة حماس ويقدر عدد سكانه بمليوني نسمة، بالقلق بخصوص وجود مزيج كارثي محتمل من الفقر ومخيمات اللاجئين المكتظة بالسكان ومرافق المستشفيات المحدودة.

 

وقال متحدث حكومي إنه تم رصد أربع حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في عائلة واحدة بمخيم للاجئين، وهي أول حالات إصابة في غزة ليست لأشخاص خاضعين للحجر الصحي في منشآت حدودية بعد عبورهم إلى الجيب الساحلي من مصر أو “إسرائيل”.

 

وتفرض كل من مصر و”إسرائيل” قيودا مشددة على حدود غزة تذرعا بأسباب أمنية، الأمر الذي يجعل دخول القطاع والخروج منه صعبا منذ سنوات.

 

وبدت شوارع غزة مهجورة إلى حد كبير مع صدور أوامر في وقت متأخر أمس الاثنين بإغلاق المحال والمدارس والمساجد لمدة 48 ساعة على الأقل. لكن بعض السكان تهافتوا على شراء السلع الضرورية من محلات البقالة والمخابز التي سُمح لعدد محدود منها بفتح أبوابها خلال الحظر.

 

واستخدمت سيارات الشرطة مكبرات الصوت لحث سكان القطاع على الالتزام بإجراءات العزل العام.

 

وجاءت الأزمة الصحية وسط تصاعد التوتر على الحدود بين “إسرائيل” وغزة حيث يشن فلسطينيون هجمات صاروخية متفرقة ويطلقون بالونات حارقة أشعلت النار في أراض زراعية بجنوب “إسرائيل”.

 

وردت “إسرائيل” بشن غارات جوية على مواقع لحماس.

وكتب فريح أبو مدين، وزير العدل الفلسطيني الأسبق، في وسائل التواصل الاجتماعي ”ولا حرب دخّلت الناس في منع تجول صارم زي فيروس ضعيف حجز مليوني شخص بالقطاع… كل الإف 16 والصواريخ والمدفعية والدبابات ما قدرت تعملها، سبحان الله وآلاف الرجال من الأمن والصحة يطاردون من خالط ومين سلّم ومين بوّس“.

 

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن حالات كوفيد-19 الأربع رُصدت بعد أن سافرت امرأة للضفة الغربية حيث أثبتت الفحوص أنها مصابة بفيروس كورونا. وأضافت أنها تتعقب المخالطين لمنع تفشي المرض.

 

وأوضحت الوزارة، وفق ما أوردته وكاة رويترز، أن هناك 110 حالات إصابة بفيروس كورونا داخل منشآت الحجر الصحي حيث حدثت حالة وفاة واحدة منذ بدء الجائحة العالمية.

 

وقال عبد الناصر صبح، مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في غزة، الشهر الماضي إن النظام الصحي في القطاع يمكنه التعامل مع 500 حالة إصابة فقط بالمرض في وقت واحد.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات