القائمة الرئيسية

الصفحات

"كتاب جيب لتنمية القراءة" يستنكر الاستثناء مِن دعم وزارة الثقافة

"كتاب جيب لتنمية القراءة" يستنكر الاستثناء مِن دعم وزارة الثقافة
"كتاب جيب لتنمية القراءة" يستنكر الاستثناء مِن دعم وزارة الثقافة
بعدما اصطدم مشروع إصدار سلسلة من كتب الجيب تأمل تنمية ثقافة القراءة في المملكة، بواقع عدم سماح ميزانية وزارة الثقافة والشباب والرياضة بدعمه، تنتقد المؤسّسة المشرفة على هذا المشروع ما تعتبره "تماطلا من مصالح الوزارة الوصيّة".
وتعود فصول هذا الملفّ إلى ولاية محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال الأسبق، حيث قدّمت إليه مؤسسة محمد أديب السلاوي للحوار والثقافة والفنون المشروع قبل أزيد من سنة مع خمسين عنوانا مقترحا ودراسة للتّكلفة والتوزيع ونوعية الطباعة، ولائحة الموضوعات المقترحة، فـ"وافق عليه واعتبره مفتاحا مهما لثقافة القراءة وأوصى مديرية الكتاب بدراسة إمكانية تنفيذه"، وفق بيان المؤسسة.
وكانت المحطّة الثانية مع حسن عبيابة، وزير الثقافة والشباب والرياضة السابق، الذي لم يتجاوب إلى أن خلفه قبل شهور معدودة عثمان الفردوس، وزير الثقافة والشباب والرياضة، فقُدِّمَت إليه نسخة من المشروع، وأبدى إعجابه به، وأوصى كاتبه العام بالاهتمام به"، قبل أن يتجدّد التواصل بخبر مفاده أنّ الميزانية لا تسمح بالدعم.
ويقول محمد أديب السلاوي إنّه بعد الاتفاق مع الوزير محمد الأعرج على طباعة 10 آلاف نسخة من كتاب للجيب، أسبوعيا، يستقطب أزيد من 50 كاتبا في السّنة، بثمن عشرة دراهم، ليكون في متناول التلاميذ والطّلبة، وتوقّف المشروع بعدما لم يعد على رأس الوزارة، وبعدما "لم يرنا نهائيا ولم يتكلّم معنا الوزير حسن عبيابة، بعدما طلبنا لقاء معه"، جاء الوزير الجديد الفردوس، فـ"استقبلنا استقبالا جيّدا، وجلسنا معه جلسة مطوَّلَة، وأعطيناه تفاصيل المشروع، وقدّمنا إليه حتى نماذج عن الأغلفة التي يرسمها فنّانون، ليكون الكتاب كتابا ثقافيّا في جميع جوانبه".
ويزيد السلاوي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية: "أبدى الوزير إعجابه بالمشروع، وقال إنّه يتمنى أن ينطلق في بداية الموسم الثّقافيّ الجديد، فاتّصلنا بالكُتَّاب والمطابع، من أجل أخذ موافقتهم، وبدأنا في شغل جدّيّ لأنه بعد الحديث مع الوزير، قال لكاتبه العام أن يأخذ كل الأفكار والأقوال".
وبعد مرور شهر ونصف الشهر، يقول السلاوي إنّه قد تفاجأ بـ"اتصال مِنَ الكاتب العام لوزارة الثقافة، تأسّف فيه عن عدم إمكان دعم هذا المشروع بميزانية الوزارة"، فردّ عليه قائلا: "مِن الغريب جدا كيف يرى الوزير المشروع -من جهة-، وكيف أنّ الميزانية لا تكفي -من جهة أخرى-، علما أنّ استقدام مغنية من الدرجة الثالثة إلى مسرح محمد الخامس التابع للوزارة يعوَّض بـ4 أو 5 ملايين من الدراهم، أي ميزانية هذا الكتاب في سنتين أو ثلاث".
ويتساءل السلاوي في هذا السياق: "جلالة الملك يعمل من أجل أن يكون لنا مشروع تنموي جديد، وكيف سيكون هذا دون ثقافة؟"، ويضيف: "أطلب اللقاء بالوزير لأسمع منه هذا الكلام، وإذا لم تنفّذ وزارة الثقافة هذا المشروع سنرفَعُه إلى الحكومة، وإلى جلالة الملك، وإذا لم يُقبَل سنرفعه إلى المنظّمات الثقافية الدولية".
ويسترسل محمد أديب السلاوي قائلا: "لا يوجد معنى أنّ بلدا عمره خمسة آلاف سنة، وتعتبرنا منظّمة اليونسكو دولة لا تقرأ.. ولهذا، بادرنا إلى هذا المشروع، من أجل إعطاء الأجيال المقبلة دفعة كبيرة في اتّجاه ثقافة القراءة"، بمواضيع تهتمّ بالقيم الثقافية للمغرب الراهن والماضي، بسلسلة من الكتب الصغيرة حول أعلام المغرب الكبار، الذين يُنْسَون اليوم، ومجموعة من الكتب عن القضايا الثقافية التي سجّلها المغرب في الماضي، علما أنّ المغرب من بين أكثر الدول العربية التي أعطت أعلاما في العلم، وهي مؤسِّسَة أقدم جامعة عالمية هي جامعة القرويّين التي درّست علماء مسلمين ويهودا ونصارى".
وتذكر مؤسّسة محمد أديب السلاوي للحوار والثقافة والفنون أنّ هدف المشروع هو "المشاركة من أجل تأسيس مرحلة جديدة لثقافة القراءة ببلادنا، التي تضعها منظمة اليونسكو من الدول التي لا تقرأ"، بـ"إصدار كتاب أسبوعي للجيب بسعر تنافسي هو عشرة دراهم".
وتؤكّد المؤسسة ذاتها أنّها "لا تطمح إلى أن تجني من هذا المشروع ربحا ماديا، بقدر ما تسعى إلى أن يكون ربحها لثقافة القراءة وإستراتيجية وزارة الثقافة".
وتعتبر المؤسّسة سالفة الذكر كتاب الجيب الأسبوعيّ "خبزا للثقافة ورغيفا لها"، موازية بينه وبين الأمن الغذائي الذي تعمل من أجله الدولة، وتزيد: "رهاننا هو تحويل القراءة إلى سلوك ثقافي وعادة اجتماعية وقيمة من القيم"، و"هدف مؤسستنا ونحن نخطط لكتاب الجيب، ونتصل بالمؤلفين الذين سيشاركوننا في هذا العمل الثقافيِّ، العلميِّ، التربويِّ، أن يكون الكتاب مرآة لمطامحنا الوطنية، وقيمنا، لنبلور من خلالها أمجاد نظامنا السياسي، ورؤيتنا لمغرب اليوم، ومغرب المستقبل، ونجعل منها حوارا بين أجيال المغرب المتعاقبة".
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات