القائمة الرئيسية

الصفحات































الزفزافي المضرب عن الطعام يتبرع بأعضائه ويكلف والده بشراء الكفن

الزفزافي المضرب عن الطعام يتبرع بأعضائه ويكلف والده بشراء الكفن

الزفزافي المضرب عن الطعام يتبرع بأعضائه ويكلف والده بشراء الكفن

أعلن قائد ما يعرف بـ”حراك الريف” المحكوم بـ20 سنة؛ ناصر الزفزافي، “تبرعه بأعضائه في حالة موته دخل السجن بسبب الإضرب عن الطعام”، داعيا والديه إلى “شراء الكفن وإعداد النعش تجسبا لموته”.

وقال أجمد الزفزافي، إن ابنه ناصر “الذي بلغ يومه الحادي عشر من إضرابه عن الطعام، “أصيب بانهيار وخارت قواه بكل ما تحمله الكلمة من معنى، حيث تغير صوته و بلغت نسبة السكر في جسده 0.56، ونقص وزن جسده بعشر كيلوغرامات، كما أنه سقط في الزنزانة وجرح على مستوى الوجه”، مشيرا إلى أن “إدارة السجن تضيق على الزفوافي وأحمجيق”.

وأوضح المتحدث، أن “ناصر يطالب من والديه إعداد النعش والكفن تحسبا لموته بسبب الإضراب عن الطعام”، مشيرا إلى أن “ناصر يرفض أن يجرى كنفنه بثوب هؤلاء القوم”، مبرزا أن ابنه “كتب رسالة إلى محكمة الحسيمة يعلن من خلالها التبرع بأعضائه، بشرط أن يكون ذلك تحت إشراف أبويه”.

وحمل أحمد الزفزافي، في بث مباشر على “الفايسبوك”، مسؤولية ما ستؤول إليه الأمور إلى المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، ووزير الدولة المُكلف بحقوق الإنسان؛ المصطفى الرميد، ورئيسة المجلس الوطني لحقوق الانسان؛ أمينة بوعياش، موجها لها الكلام “فيقي شوية من الكلبة، مالك نتي؟ وقفي شوية مع هاذ الناس”، وفق تعبير المتحدث.

يأتي ذلك، بعد أن دخل المعتقلين على خلفية أحداث ما يعرف بـ”حراك الريف”، ناصر الزفزافي ونبيل أحمجيق، في إضراب مفتوح عن الطعام، ابتداء من الجمعة الماضي، بسبب ما سماه أحمد الزفزافي “تملص الدولة من جميع الإلتزامات والتعهدات التي قدمتها لناصر وأحمجيق”، كما أعلن كل من المعتقلين؛ محمد حاكي، بلال أهباض، زكرياء أضهشور ومحمود بوهنوش، إضرابهم عن الطعام؟

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات