القائمة الرئيسية

الصفحات































شبيبة العدل والإحسان: قرار أمزازي ارتهن لحسابات صغيرة ومصالح فئات بعينها

شبيبة العدل والإحسان: قرار أمزازي ارتهن لحسابات صغيرة ومصالح فئات بعينها
شبيبة العدل والإحسان: قرار أمزازي ارتهن لحسابات صغيرة ومصالح فئات بعينها
اعتبر المكتب الوطني لشبيبة العدل والإحسان أن قرار وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي، القاضي باعتماد التعليم عن بعد، كصيغة تربوية في بداية الموسم الدراسي 2021ـــ2020، مع توفير التعليم الحضوري بالنسبة للمتعلمين الذين سيعبر أولياء أمورهم، عن اختيار هذه الصيغة، بمثابة تمهيد لـ”استقالة” الدولة من القيام بدورها.

وقالت شبيبة العدل والإحسان في بلاغ لها: “تتوالى القرارات الارتجالية والتخبط في قطاع بالغ الأهمية والحساسية، ما أكد قصورا مزمنا وفشلا ذريعا في التدبير، آخر فصوله بلاغ السبت الماضي، الذي زاد من قلق المواطنين”، مشددة على أنه “يمهّد لاستقالة الدولة من القيام بدورها ويرمي الكرة في ملعب أولياء التلاميذ”.

وأوضح البلاغ الذي وصل “تارودانت بريس 24” نظير منه، أن قرار أمزازي ارتهن لحسابات صغيرة ومصالح فئات بعينها، دون اعتبار لانشغالات المواطنين، فضلا عن قرار تأجيل الامتحان الجهوي الموحد للسنة أولى بكالوريا بجرّة قلم، وبمبررات افتقدت للتماسك، ولم تراع نفسية التلاميذ”، مشيرا إلى أن قرار الوزارة “ضرب صريح لمبدأ تكافؤ الفرص، وتنصلا واضحا من تحمل الدولة لمسؤوليتها”.

وخلصت شبيبة العدل والإحسان إلى أن “الإحصائيات الرسمية كشفت أن ما سمي “التعليم عن بعد”، فشل لعدم استجابته للمعايير المطلوبة، في غياب بنية تحتية ومناهج تربوية ملائمة، وإمكانات بشرية مؤهلة”، مردفة أن “الدولة لم تبادر إلى أي تدخل لتمكين جميع أبناء المغاربة من هذا الحق”، وفق المصدر ذاته.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات