القائمة الرئيسية

الصفحات































رسالة إلى ممثلنا الفاسد

رسالة إلى ممثلنا الفاسد

 محمد أزفاض

نحن من صنعك، ونحن من سيسهر على إنصهارك  ودوبانك كقطعة سكر داخل كوب ماء لن يبقى لك أثر. نحن الذين نصنع ممثلنا، ونحن ملوثون بقدر ما نتهم به الأعضاء من تلوث، ونحن ظالمون بقدر الحيف الذي نسببه لأنفسنا، فإذا راودنا الشك بعد كل هذا في مسؤوليتنا عما نحن فيه فذلك ليس إلا دليلاً على استحقاقناً لمصيرناً الذي نشكو منه وإن وجود ممثلين طغاة بيننا ليس ظاهرة طارئة بل هي صورتنا الحقيقية التي لا تتم إلا بوجوده. إذا أردنا أن نتحرر من الممثلين الفاسدين فيجب أن نتغير لأن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.

حتى لو صنعناهم لا يعني هذا أن ندع الممثلين الفاسدين وشأنهم من دون احتجاج أو اعتراض حتى تتم عملية التغيير الشاملة في القاعدة فتلك عملية معقدة طويلة النفس، إن العمل ضد الفاسدين نشاط بشري شامل يبدأ من كل الجوانب والأطراف في آن واحد، والتمرد على الفاسدين في كافة المجتمعات جزء لا يتجزأ من عملية التعود على الشجاعة والحكمة ومراجعة الذات، والتغيير لا يحصل بشكل سهام متباعدة متفاوتة وإنما يحصل بشكل قوس مفتوح مترابط وبقدر ما يكون هذا التغيير عاماً وشاملاً يكون حقيقياً وفعالاً.
هل اعجبك الموضوع :