القائمة الرئيسية

الصفحات

هذه مزايا أمريكية للمنافسة الاقتصادية في القرن الحادي والعشرين

هذه مزايا أمريكية للمنافسة الاقتصادية في القرن الحادي والعشرين

هذه مزايا أمريكية للمنافسة الاقتصادية في القرن الحادي والعشرين

أَصْدَرَت مُؤَسِّسَةٌ راند ضَمِن مشروعها البحثي حَوْل "الولايات الْمُتَّحِدَة وَالْمُنَافَسَة الاستراتيجية فِي الْقَرْنِ الْحَادِي والعشرين" ، تقريرًا بحثيًّا أَعَدَّه "هوارد شاتز" بِعِنْوَان "المنافسة الاقْتِصَادِيَّة فِي الْقَرْنِ الْحَادِي والعشرين" . وَقَدْ اعْتَمَدَ الْمَشْرُوع عَبَّر تقاريره عَلَى تَعْرِيفِ الْمُنَافَسَة الدَّوْلِيَّة بِأَنَّهَا "محاولة الْحُصُولِ عَلَى مِيزَةِ مُقَارَنَة بِالْآخَرِين الَّذِين يُعتقد أَنَّهُم يشكلون تحديًا أَو تهديدًا ، مِنْ خِلَالِ السَّعْي وَرَاء الْمَصَالِح الْمُتَنَازَع عَلَيْهَا مِثْلُ السُّلْطَة وَالْأَمْن وَالثَّرْوَة وَالنُّفُوذ والمكانة" . 
 
يَنْطَلِق التَّقْرِيرُ مِنْ أَنَّ الْوِلَايَاتِ الْمُتَّحِدَة لَا تَزَالُ الِاقْتِصَاد الْأَكْبَر وَالْأَكْثَر ثَرَاء بَيْن دُوَلٌ الْعَالِمِ مَعَ تَمَتُّعَهَا بمستويات مَعِيشَة مُرْتَفِعَةٌ ، فَبَلَغ النَّاتِج الْمَحَلِّيّ الْإِجْمَالِيّ 20 . 5 ترِيلِيُون دُولار عَام 2018 ، وَكَان نَصِيب الْفَرْدِ مِنْ النَّاتِج الْمَحَلِّيّ الْإِجْمَالِيّ مِنْ حَيْثُ تُعَادِل الْقُوَّة الشرائية 3 . 4 أَضْعَاف مثيله فِي الصِّين و1 . 5 ضَعْفٌ نَظِيرُهُ فِي الِاتِّحَادِ الأوروبي و1 . 4 ضَعْفٌ بِالنِّسْبَة لليابان . 
 
وَتُعَدّ الْوِلاَيَات الْمُتَّحِدَة أَكْبَر وَجْهَه لِلاسْتِثْمَار الْأَجْنَبِيّ الْمُبَاشِر . كَمَا سَمَح الِاسْتِخْدَام الدُّؤَلِيّ للدولار لواشنطن بِالاقْتِرَاض بِسُهُولَة أَكْبَر وَمُمَارَسَة النُّفُوذ وتوقيع الْعُقُوبَات الْمَالِيَّة ، نظرًا لِكَوْنِه الْعُمْلَة الرَّئِيسِيَّة بِالنِّسْبَة لِلْمُعَامَلَات التِّجَارِيَّة الدَّوْلِيَّة والاحتياطيات النَّقْدِيَّة الدَّوْلِيَّة . 
 
أَهْدَاف ومجالات الْمُنَافَسَة الاقْتِصَادِيَّة 
 
فِي إِطَارِ الْمُنَافَسَة الاستراتيجية ، تتنافس الدُّوَل اقتصاديًّا لِتَحْقِيق هدفين رئيسيين ، هُمَا : تَحْقِيق الازدهار الاقْتِصَادِيّ الْمَحَلِّيّ وَالْوُصُول لِأَعْلَى مستوياته ، وَتَسْخِير الْأَدَوَات الاقْتِصَادِيَّة لِتَحْقِيقِ الأهْدَافِ الجيوسياسية . وَفِي سَبِيلِ ذَلِكَ ، فَإِنَّ هُنَاكَ أهدافًا فَرْعِيَّة مُحْتَمِلَةٌ قَد تَسْعَى الدُّوَل إلَى تَحْقِيقِهَا ، حَيْثُ قَدْ تتنافس الدُّوَل لِتَحْقِيق القِيادَة فِي صناعات مُحَدَّدَة ، وَقَد تتنافس للسيطرة عَلَى الْمَوَارِد الطَّبِيعِيَّة ، كَمَا يُعد ضَمَان الْتِزَام الدُّوَل الْأُخْرَى أَوْ الأنْظِمَة الدَّوْلِيَّة بالمعايير وَالْقَوَاعِد الْمُفَضّلَة لِلدَّوْلَة مِن الأَهْدَاف الْمُحْتَمَلَة لِلْمُنَافَسَة الاقْتِصَادِيَّة ، بِالْإِضَافَةِ إلَى إلْحَاقٍ الضَّرَرِ باقتصادات دُوَلٌ أُخْرَى . 
 
وَتَتَّفِق جَمِيع الْمَدَارِس الْفِكْرِيَّة حَوْل الْمُنَافَسَة الاقْتِصَادِيَّة عَلَى أَنَّ هدفها الرَّئِيسِيّ هُو تَوْفِير مُسْتَوَى مَعِيشَة مُرْتَفِع ، وَاَلَّذِي يُقَاس بالناتج الْمَحَلِّيّ الْإِجْمَالِيّ لِلْفَرْد عَلَى أَسَاسِ تُعَادِل الْقُوَّة الشرائية . وَيُشِير التَّقْرِيرِ إلَى أَنْ جَمِيعَ الاقتصادات الْكُبْرَى تَنَجَّح فِي تَوْفِيرِ مُسْتَوَى مَعِيشِي لَائِق للغالبية الْعُظْمَى مِن سُكَّانِهَا . 
 
وَيُشِير التَّقْرِيرِ إلَى أَنْ أُبْرِزَ مجالات الْمُنَافَسَة الاقْتِصَادِيَّة تَتَمَثَّل فِيمَا يَلِي : 
 
أولاً- التَّنَافُسَ عَلَى الْأَسْوَاق والاستثمارات : تتنافس جَمِيع الدُّوَل تقريبًا عَلَى أَسْوَاق التَّصْدِير والاستثمار الْأَجْنَبِيّ الْمُبَاشِر ، وَفِيمَا يَخُصُّ أَسْوَاق التَّصْدِير فَإِن الدُّوَل تَخُوض الْمُنَافَسَة الاقْتِصَادِيَّة عَبَّر أَدَوَات وَإِشْكَالٌ مُخْتَلِفَةٌ ، مِثْل : الشَّرِكَات الْمَمْلُوكَة لِلدَّوْلَة ، وَالْمُسَاعَدَة الْمُبَاشَرَةُ مِنْ الْمَسْئُولِين الحكوميين ، والدعم التمويلي للصادرات ، حَيْث غالبًا مَا يَكُونُ لَدَى الدُّوَل مُؤَسَّسات لتمويل الصادِرَات ، كبنك التَّصْدِيرِ والاسْتِيرَادِ الأمريكِيّ ، وَشَرِكَة كُورِيا للتأمين التِّجارِيّ ، وبنك التَّصْدِيرِ والاسْتِيرَادِ الصِّينِيّ . 
 
كَمَا تَقَدَّمَ الدُّوَل الْمَشُورَة وَالْمُسَاعَدَة الْمُبَاشَرَة للمصدرين ، فتحاول التَّرْوِيج لشركاتها لِلْعَمَلِ فِي مَشارِيع الْبِنَاء والبنية التَّحْتِيَّة الْكُبْرَى . فَعَلَى سَبِيلِ الْمِثَالِ ، يُقَدَّم مَكْتَب خَدَمَاتٌ التِّجَارَة الْخَارِجِيَّة الأَمْرِيكِيَّة التَّابِع لِوِزَارَة التِّجَارَة الأَمْرِيكِيَّة مُساعَداتٌ للتصدير إلَى الْأَسْوَاقِ النَّامِيَة تَتَضَمَّن الْأَحْدَاث الترويجية ، وَتَمْثِيلٌ الْمُعَارِض التِّجَارِيَّة والبعثات التِّجَارِيَّة . 
 
ومثّل نَجَاح التَّجْرِبَة السِّنّ

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات