القائمة الرئيسية

الصفحات











هل الأطفال أقل عرضة لالتقاط عدوى “كورونا”؟.. خبير مغربي يجيب

هل الأطفال أقل عرضة لالتقاط عدوى “كورونا”؟.. خبير مغربي يجيب

هل الأطفال أقل عرضة لالتقاط عدوى “كورونا”؟.. خبير مغربي يجيب

بعد تداول منشورات تفيد أن عدوى “كورونا” لا تنتقل بين الأطفال، قال مصطفى الناجي، الاختصاصي في علم الفيروسات ومدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، إن فيروس كورونا يصيب الأطفال كما يصيب الكبار المسنين.

وأوضح الخبير في علم الفيروسات، في تصريح، أن عدوى فيروس كورونا يمكن أن تنتقل إلى الأطفال بسهولة، رغم أن لديهم مناعة قوية.

وأكد الناجي، أن الأطفال يمكن أن يصابوا بالفيروس، كما يمكن لهم نقل الفيروس إلى أشخاص أخرين، لدا يجب احترام التدابير الاحترازية التي وضعتها البلاد، للحد من انتشار الفيروس.


وعن عدم ارتداء الكمامات الواقية بالنسبة للتلاميذ دون المستوى الخامس ابتدائي، قال الناجي، إن عدم اجبار التلاميذ على ارتداء الكمامات لا يعني أن الفيروس لا ينتقل إليهم، بل جاء هذا القرار مراعاة لهم، لأنهم لا يستحملون وضع الكمامة.

وأضاف الناجي، أن الرضيع يجب عليه هو الأخر ارتداء الكمامة، لكن نظرا لكونه لن يستحملها، يتم التغاظي عن الأمر.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات