القائمة الرئيسية

الصفحات































اتهام أيت الطالب بتعيين خارج المساطر

اتهام أيت الطالب بتعيين خارج المساطر

 اتهام أيت الطالب بتعيين خارج المساطر

اتهم موظفون ونقابيون بالرباط خالد ايت الطالب، وزير الصحة، بمحاباة مديرة جهوية عينها بالنيابة في منصب للمسؤولية، رغم وجودها قيد البحث من قبل لجنة مختصة.
ووضع قرار تعيين موقع باسم الوزير يحمل رقم 14444 صادر في 21 شتنبر الجاري، المسؤول الحكومي في موقف حرج، إذ عاب عليه نقابيون تابعون للمركز الجهوي لعلاجات الفم والأسنان بمندوبية وزارة الصحة بعمالة الرباط، تدخله «الشخصي» لتمكين مديرة من منصب للمسؤولية، قبل استكمال الإجراءات المسطرية الخاصة بذلك.
وقال مصدر من الجامعة الوطنية للصحة، العضو في الاتحاد المغربي للشغل، إن الوزير، بهذا التصرف، تجاوز قرارا سابقا موقعا باسمه يحمل رقم 19-3677 صادرا في 10 أكتوبر 2019، يفوض بموجبه للمدير الجهوي للصحة التقرير في مثل قرارات التعيين الجهوية.
وأكد المصدر أن المركز الجهوي لعلاجات الفم والأسنان يوجد داخل النفوذ الترابي للمديرية الجهوية للصحة بجهة الرباط-سلا –القنيطرة، ما يعطي للمدير الجهوي، وحده، صلاحية الإمضاء نيابة على الوزير في مقررات التعيين في المناصب المماثلة بالجهة، تفعيلا لميثاق اللاتركيز و الدينامية التي تعرفها وزارة الصحة لتفويت العديد من الاختصاصات من الإدارة المركزية إلى المصالح اللاممركزة في أفق بلوغ الجهوية المتقدمة.
وأبرز المصدر نفسه أن الوزير ارتكب سابقة، حين نسخ قرارا بقرار جديد يقلص بموجبه من صلاحيات المديرين الجهويين في التعيين في بعض مناصب المسؤولية، مؤكدا أن هذا القرار يؤثر على أشغال لجنة البحث التمهيدي التي انعقدت الخميس الماضي للبت في ملف الدكتورة التي عينها المسؤول الحكومي مديرة بالنيابة، وهي موضوع مساءلة من قبل مندوبية وزارة الصحة بعمالة الرباط.
وقال المصدر إن الوزير يتدخل، بهذا الإجراء، بشكل مباشر في عمل أعضاء لجنة البحث التمهيدي بصفته رئيسهم التسلسلي الأعلى ورئيس الإدارة، ما سيترتب من حفظ الملف. وتتابع الجامعة الوطنية للصحة عن كثب تطورات الملف بالمركز الجهوي لعلاجات الفم و الأسنان معلنة رفضها التام لهذا التعيين القائم على المحاباة، ومستنكرة المضايقات التي يتعرض لها معظم العاملين بمركز القواس بالرباط عبر الإنزالات الإدارية الخارجية المشبوهة والمضايقات التي يتعرضون لها في الفترة الأخيرة.
يوسف الساكت

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات